حوار خاص : مع مخترع #كورونا_كلين الشاب / أكرم حسين باعلوي - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

الثلاثاء، 7 أبريل 2020

حوار خاص : مع مخترع #كورونا_كلين الشاب / أكرم حسين باعلوي

شاب حضرمي بذل كل جهده للحد من إنتشار فيروس #كورونا الذي حير العالم أجمع  ووصل إلى إختراع مبهر #كورونا_كلين وهو عبارة عن ساعة يد للتعقيم من الفيروسات بشكل عام للحد من إنتشار الأوبئه في أوساط العالم  نرحب بالمخترع الشاب / أكرم حسين باعلوي .
حاوره / رئيس التحرير:  أنور حمدون :
نص الحوار :
س1) #صدى_حضرموت : بداية ممكن تعرفنا عليك من هو المخترع أكرم حسين باعلوي؟
ج1) طبعاً الإسم :  أكرم حسين باعلوي
العمر 19 ومن مواليد قرية محمده بمديرية حجر  وساكن حاليا في المكلا وخريج ثالثه ثانوي من ثانوية إبن سيناء النموذجية .
س2) #صدى_حضرموت : ماهي طبيعة إختراعك #كورونا_كلين وطريقة عمله ؟
ج2) يقوم #كورونا_كلين بتعقيم اليدين من البكتيريا و الفيروسات وهو على شكل ساعه اليد ويوضع بالقرب  من كف اليد اليمنى ، ويتكون من مستودع يحتوي على كميه من معقم اليدين بحيث يسهل إخراجة عند إكتمال المعقم لأن المعقم في الغالب يكفي ليوم واحد، إيضافة  يحتوي على جرس إنذار يمنع عملية المصافحه .
طريقه العمل :
إذا قام الشخص بملامسة أي جسم ملوث من الممكن أن يكون فيه هذا الفيروس فإنة مباشره يقوم بالضغط على الزر الموجود أعلى #كورونا_كلين فتقوم بإخرج كميه من المعقم لكف اليد اليمنى ويتم بذلك عملية التعقيم عن طريق فرك اليدين ببعضهما وأيضا يرن جرس إنذار يعمل لمنع عملية المصافحة بما أن المصافحه في الغالب تكون عملية غير إراديه فيعمل الإنذار عندما تكون اليد بشكل أفقي (وضع التهيئه للمصافحة) ولسنا نخص بذلك إستخدام #كورونا_كلين لفيروس #كورونا فقط فهنالك الكثير من الفيروسات التي أتت منذ مده كفيروس السارس وفيروس أيبولا وكثير من الفيروسات التي أدت بوفاة الكثير من الناس وكانوا ينتقلوا بنفس الطريقه و تحسباً لقدوم فيروسات أخرى في المستقبل ويمكن إستخدام هذا الإختراع في الحياه اليوميه في كثير من الأشياء الأخرى كإعطأها للأطفال عند الذهاب للمدرسه أو لكبار السن وأيضا قد تستخدم في المستشفيات بكثرة .
س3) #صدى_حضرموت : هل هناك جهه تبنت هذا الإختراع وهل سوف يبصر النور في حضرموت ؟
ج3) لا والله أتمنى ذلك في أقرب وقت ممكن ولكن لايزال لم يأتي أحد لتبني الإختراع ، لكن حاليا الأن نعمل عليه وسوف أقوم بعرضه لشركات في الخارج ، لكن إذا أتى أحد التجار أو الشركات المحليه لتتبنى الإختراع فسوف يسهل العمليه علينا وإخراجه للسوق بشكل أسرع .
س4) #صدى_حضرموت : لمن تهدي هذا الإنجاز  ؟
ج4) أحب أن إهدي هذا الإختراع لموطني الحبيب لحمايته من تفشي هذا الوباء وأيضا أحب أن أقدم هذه الأداه من اليمن إلى العالم لحل الأزمه التي يعاني منها العالم من جائحة #كورونا .
س5) #صدى_حضرموت: كلمة أخيره تقولها في نهاية حوارنا ؟
ج5) أتمنى من إحدى الشركات الخارجية أو المحلية أو أحد التجار بتبني هذا المشروع في أقرب وقت ليصل لمتناول إيدي الناس لأنه قد يساهم في إنقاذ الملايين وأيضا أحب أن أقدم شكري و إمتناني لمؤسسة حضرموت للإختراع بقيادة الإستاذ فهد باعشن لدعمهم وتشجيعهم المتواصل للمواهب والشكر موصول لصدى حضرموت الإخبارية على هذا الحوار الشيق .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق