على خطى "بن بريك" ... إقالة العميد #التميمي تثير موجات غضب على مواقع التواصل وإتهامات للسلطة المحلية بالتواطؤ - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

الثلاثاء، 19 مايو 2020

على خطى "بن بريك" ... إقالة العميد #التميمي تثير موجات غضب على مواقع التواصل وإتهامات للسلطة المحلية بالتواطؤ


المكلا - خاص - تقرير/ باسل بامعس : 
أثارت إقالة العميد منير التميمي مدير الأمن بساحل حضرموت، من قبل وزير الداخلية في الحكومة الشرعية أحمد الميسري، موجات غضب واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما وأن العميد منير التميمي أحدث نقلة نوعية في المنظومة الأمنية  بساحل حضرموت منذ توليه زمام إدارة الأمن في يوليو من العام 2018. 

وأعادت إقالة العميد التميمي إلى الأذهان الإقالات السابقة التي طالت مسؤولين كبار في محافظة حضرموت وعلى رأسهم "اللواء أحمد سعيد بن بريك" محافظ حضرموت سابقا والذي عرف بمواقفة المناهضة للحكومة الشرعية واتهامها باستغلال ثروات المحافظة لمصالح شخصية تخدم في الاساس شخصيات  متنفذة تنتمي لحزب الإصلاح 

ويرى مراقبون أن  إقالة العميد منير كرامة التميمي من منصبه، تأتي في سياق إيقاف دعم الأشقاء في دولة الإمارات العربية المتحدة، للمنظومة الأمنية بساحل حضرموت، بعد أن وصلت لمستوى عالٍ من التنسيق والتأهيل للمنظومة الأمنية في فترة تولي العميد منير التميمي إدارة الأمن بساحل حضرموت 

كلنا منير التميمي يجتاح فيس بوك

 بعد ساعات من قرار الإقالة تداول نشطاء وصحفيون على منصة في "فيس بوك" هاشتاق #كلنا_منير_التميمي  وهاشتاق #لا_لعزل_منير_التميمي تنديدا بقرار العزل، الذي تسعى خلفه الحكومة الشرعية لضرب المنظومة الأمنية بساحل حضرموت 
الإعلامي "محمد صلاح حقص" تساءل في منشور له على صفحته الشخصية بفيس بوك عن الجهة المستفيدة من قرار التغيير المعلن عنه في الوقت الحالي 
وقال محمد حقص، إن مواطني حضرموت يمطرون بأفواههم النقلات النوعية التي شهدها ساحل حضرموت والمواقف المشرفة التي أبداها العميد التميمي فترة تقلد منصب مدير الأمن 

من جانبه قال الناشط السياسي "محمد باحداد" إن إبعاد العميد منير التميمي يعد مؤشرا خطيرا ينذر بهدم الأمن والاستقرار في الساحل، مطالبا الجميع برفض قرار وزير الداخلية الهارب أحمد الميسري 

وفي ذات السياق أبدى الصحفي "عبيد واكد" امتعاضه الشديد من ضعف السلطة المحلية بالمحافظة ممثلة بالمحافظ اللواء فرج  سالمين البحسني وخضوعها التام للحكومة الشرعية، وتفريطها بشخصية عملية كمنير التميمي على حد وصف.

هل مررت سلطة حضرموت قرار إقالة العميد التميمي..

بعد يوم من إقالة العميد منير كرامة التميمي من منصبه، أصدر محافظ حضرموت اللواء فرج سالمين البحسني تعميما لقرار تعيين اللواء "سعيد علي أحمد نصيب العامري" بدل العميد التميمي ضاربا بمطالبات أبناء حضرموت إيقاف تنفيذ القرار،  عرض الحائط،  مما يؤكد رغبة هرم السلطة المحلية البقاء تحت مظلة الشرعية في تحدي صارخ للإرادة الشعبية لأبناء حضرموت .

الصحفي والناشط السياسي "صبري بن مخاشن" قال بان تغيير العميد التميمي من منصبه يأتي في إطار ترتيب وتقوية جبهة الشرعية في حضرموت في إطار الحرب على الجنوب، وبعد ان قامت قوة أمنية تابعة للعميد التميمي باعتراض تعزيزات أرسلت من محافظة المهرة إلى جبهة شقرة لصالح الشرعية، و يتحمل رجل الشرعية في حضرموت  هكذا قرار وتبعاته، في إشارة لمحافظ حضرموت اللواء فرج سالمين البحسني والذي أعلن في وقت سابق أن حضرموت لن تكون إلا تحت مظلة الشرعية بحسب ما نقلته وكالة سبأ التابعة للحكومة.

فيما أعتبر الصحفي والناشط السياسي "هاني مسهور" أن إقالة العميد التميمي من منصبه هو إعلان واضح من حكومة هادي لنقل الصراع لساحل حضرموت 

وعلى النقيض تماما، نقل رئيس تحرير موقع المندب نيوز الإخباري "أسامة بن فائض"  عن مصادر مقربة من المحافظ البحسني قولها، أن قرار إقالة العميد منير التميمي لا علاقة للمحافظ فيه، مبدئا انزعاجه من القرار الذي  يأتي ضمن حزمة قرارات تخص تعيينات لوكلاء جدد بالمحافظة.

إقالة التميمي ... تقوية للجبهة الجنوبية
 
على عكس التوقعات ذهب مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي، لاعتبار إقالة العميد منير التميمي مكسبا مهما للقضية الجنوبية، وبشرى خير للمجلس الانتقالي الجنوبي والمقاومة الجنوبية، التي ستحظى بشخصية عسكرية من الطراز الأول في محافظة حضرموت.

الناشط السياسي "أبوبكر باقاسي"  قال في منشور له على صفحته فيس بوك إن الميسري وحكومة الشرعية ستعض أصابع الندم حين يقود العميد منير التميمي المقاومة الجنوبية ضد المحتلين في وادي حضرموت في إشارة لقوات المنطقة العسكرية الثانية التابعة للجنرال علي محسن الأحمر 

فيما تعقد الكثير من الآمال على العميد منير كرامة التميمي عطفا على سجله العسكري الحافل بالانتصارات منذ تحرير ساحل حضرموت في ابريل من العام 2016 

وقيادته لمعركة وادي المسيني ضد عناصر تنظيم القاعدة غربي المكلا،  وإنشائه لأولى معسكرات قوات النخبة الحضرمية في مديرية دوعن وملاحقته لفلول تنظيم القاعدة في هضبة حضرموت

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق