إختتام الجلسات الحوارية ضمن مشروع بناء مجتمعات متماسكة في مديريات محافظة عدن - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

الجمعة، 18 سبتمبر 2020

إختتام الجلسات الحوارية ضمن مشروع بناء مجتمعات متماسكة في مديريات محافظة عدن

عدن -خاص - سماح إمداد :
اختتمت من مديرية البريقة  الجلسات الحوارية  للبحث في " معالجة المخاطر الناتجة عن تمزق النسيج الاجتماعي والتي بدأت في أول جلساته في عدد من مديريات محافظة عدن وهي  ، التواهي ، المعلا ، خور مكسر، صيره ، الشيخ عثمان ، المنصورة ، دار سعد ، البريقة ، بمشاركة عدد من السلطة المحلية بالمديرية وأكاديميين وتربويين ، إعلاميين ، وعقال حارات، شباب ناشطات ونشطاء،اعضاء مجالس محلية.

وفي اختتام  الجلسة الحوارية التي أقيمت في جمعية الفردوس الخيرية  ألقت رئيسة مؤسسة وجود للأمن الإنساني أ / " مها عوض كلمة : متمنية  الأمن والأمان والسلامة لمدينة عدن والتخلص من كل وباء والإمراض وخاصة خلال الفترة التي انتشرت جائحة لكوفيد (19)..موضحة أن الجلسات الحوارية تأتي ضمن مشروع "تعزيز دور النساء والشباب في بناء مجتمعات متماسكة "  نظمتها مؤسسة وجود للأمن الإنساني وبالتعاون مع منظمة سيفرورلد.

واكدت ": بان المشروع جاء بناء على احتياج المجتمع وخصوصا في هذه الفترة الراهنة التي تعيشها البلاد من تمزق النسيج الاجتماعي في أوساط الأسرة والمجتمع وكيفية البحث في معالجته والحد منه .. مختتمة بالشكر لجمعية الفردوس على استضافتها جميع الحاضرين والحاضرات .. واشادت باهتمام فريق طاقم العمل من اجتهاد في إنجاح وتيسر الجلسات الحوارية.

كما قدم مدير المشروع الأخ " علي " نبذة توضيحية حول المشروع الذي ينقسم إلى  مسارات .
المسار الأول وهو التحليل والمعالجة ( ليتم عقد (8) جلسات بؤرية في معالجة المخاوف الناتجة عن اثر التمزق للنسيج الاجتماعي .

والمسار الثاني ورشة عمل لتقييم مدى تأثير تمزق النسيج الاجتماعي على النساء بالإضافة إلى  بناء القدرات في مجال المناصرة وكسب التأييد وبعد ذلك تشكيل مبادرات مجتمعية.

من جانبها تحدثت " مودة خالد  قدار " منسقة  المشروع " إن مؤسسة وجود للأمن الإنساني هي مؤسسة طوعية غير حكومية تسعى من خلال برامجها وأنشطتها في الدفع بعملية التنمية وحقوق الإنسان وتوسيع الفرص للمشاركة المجتمعية بالتحديد إمام النساء والشباب من خلال الجنسين لصنع مستقبل أفضل للأمن الإنساني .. مشيرة بان تأسست عام(2012) وتم إشهارها في 12/12/2012م  حيث تعمل على عدد من البرامج والمجالات التي تستهدف التنمية المستدامة وحقوق الإنسان التي تطمح من خلالها إلى تحقيق الأمن الإنساني .

وتطرقت الدكتورة /  نادية "   ميسرة الجلسة بالتعريف عن مواضيع ومفاهيم حول الجلسة الحوارية عن مفهوم السلم والتماسك الاجتماعي و تأثير النزاع المسلح على تمزق النسيج الاجتماعي في المجتمع.

كما استعرضت "  نادية   " في جلسة التيسير عن "الجانب الأمني واثأر العنف على التماسك المجتمعي ، والجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وأثرها على النسيج الاجتماعي ، والفاعلين الرئيسين في تمزق وتماسك النسيج المجتمعي .
وخرجت الجلسة بعدد من التوصيات : التوعية الاجتماعية حول العنف القائم على النوع الاجتماعي وإنشاء مراكز نسويه لتأهيل وتدريب كادر نسوي ، التمكين الاقتصادي وإتاحة فرص عمل منتج في المجتمع ، تفعيل دور الأخصائيات الاجتماعية في المنظمات المجتمع المدني ، إشراك الإعلام المرئي والمسموع في القضايا الأسرية ، عمل جلسات حوارية مجتمعية نسويه تشرح متطلباتهم وإيصال صوت المرأة إلى الجهات الرسمية والغير رسمية .

وأوصى المشاركون بإنشاء منصة الكترونية تناقش القضايا المجتمعية في مديرية البريقة بالإضافة إلى لقاءات دورية مع عقال الحارات وائمة المساجد ليكونا منبرا في إيصال الفكرة ، وتوزيع ملصقات وبرشورات على الأسواق العامة ووسائل النقل .. بالإضافة إلى وجود آلية ورؤية واضحة لتطبيق قانون السلطة المحلية واستمرارها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق