الوكيل المساعد يدشن مشروع العودة الآمنة الى المدارس بمدرسة 22 مايو للبنات بسيئون - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

السبت، 24 أكتوبر 2020

الوكيل المساعد يدشن مشروع العودة الآمنة الى المدارس بمدرسة 22 مايو للبنات بسيئون

 المركز الاعلامي بوادي حضرموت :
 دشن وكيل محافظة حضرموت المساعد لشئون مديريات الوادي والصحراء / عبدالهادي عبداللاه التميمي ومعه مدير عام مكتب وزارة الصحة العامة والسكان الدكتور هاني خالد العمودي يوم الخميس الموافق 22 اكتوبر 2020م بمدرسة 22 مايو بمنطقة جثمة بسيئون مشروع [ العودة الآمنة الى المدارس ] , الذي ينفذه مكتب وزارة الصحة العامة والسكان بوادي وصحراء حضرموت [ إدارة التثقيف والاعلام الصحي ] برعاية وكيل محافظة حضرموت لشئون مديريات الوادي والصحراء الاستاذ / عصام حبريش الكثيري وبتمويل من مؤسسة بسمة لتنمية الطفل والمرأة ودعم من مصنع رفا للأدوية طباعة 2000 ملصق ارشادي توعوي حول فيروس كورنا, ويهدف المشروع الى زيادة التوعوية الصحية لدى الطلاب والطالبات حول كوفيد – 19 المستجد ( فيروس كورنا ) , اضافة الى امراض الشتاء , من خلال المحاضرات التوعوية في الطابور الصباحي وتوزيع الملصقات الارشادية والمواد الارشادية عبر الاذاعات الداخلية بالمدارس . وفي حفل التدشين عبر الوكيل المساعد عن سعادته بتواجده بين بناته ومعلمي ومعلمات مدرسة 22 مايو للتعليم الاساسي للبنات بمنطقة جثمة بسيئون لتدشين مشروع العودة الآمنة الى المدرسة مهنئا لهم بداية العام الدراسي الجديد متمنيا ان يكون عاما فيه مزيدا من الجهد في التحصيل العلمي , معبرا عن شكره وتقديره لمؤسسة بسمة لتنمية الطفل والمرأة على تمويلها لهذا المشروع ومكتب الصحة بالوادي لتنفيذه للمشروع ممثلا بإدارة التثقيف والاعلام الصحي الذي يعد تواصلا للنجاحات للمكتب في مجابهة وباء فيروس كورونا . واوضح الوكيل المساعد التميمي بأن هذا المشروع الممول من مؤسسة بسمة لتنمية الطفل والمرأة يأتي تواصلا للمشاريع السابقة لمنظمات المجتمع المدني بوادي حضرموت في مجابهة وباء كورنا , مشيرا بأنه ونظرا لبدء العام الدراسي الجديد بعد توقف دام عدة شهور لأسباب هذه الجائحة لابد من التدخل في زيادة الوعي الصحي لدى طلاب وطالبات المدارس للوقاية من هذا الوباء وامراض الشتاء حفاظا على فلذات اكبادنا بالمدارس والذي بدورهم سيساهمون بنقل تلك الارشادات التوعية الى اسرهم التي تأتي في مقدمتها الاهتمام بالنظافة وهي من سنة المسلم الذي سنها الاسلام متمنيا الجميع الصحة والعافية . واكد الوكيل المساعد التميمي بان السلطة المحلية تولي اهتماما بقطاع التعليم بوادي وصحراء حضرموت من خلال ايجاد البنية التحتية المناسبة في حصول ابنائنا وبناتنا على التعليم سيما الاهتمام بأنشاء مدارس والترميم اضافة الى التعليم الثانوي والاكاديمي التي من خلالها تستطيع الفتاة مواصلة تعليمها سيما بعد إنشاء جامعة سيئون وكلياتها المختلفة الامر الذي سيساعد الفتاة بمواصلة التعليم بدلا من تنقلها خارج الوادي للالتحاق بالكليات وتكاليف دراستها اضافة الى عادتنا وتقاليدينا احرمت العديد من الفتيات مواصلة دراستهن الاكاديمية , ولكن اليوم وبفضل الله عز وجل وجهود السلطة تحقق الحلم في إنشاء جامعة سيئون التي من خلالها خففت الاعباء على الفتاة وباستطاعتها مواصلة دراستها وستسهم في تنمية الوطن . وبدوره اوضح مدير عام مكتب وزارة الصحة العامة والسكان الدكتور / هاني خالد العمودي بانه ولله الحمد وادي حضرموت اكثر من شهر لم تسجل اي حالات اصابة بالفيروس باستثناء يوم امس تم تسجيل حالتين جديدة , مؤكدا بأن العودة للمدارس يجب ان تكون بحذر والمسئولية ليس تقع على الطلبة او الطالبات ولكن تقع على الادارة المدرسية ومعلميها في كيف الحفاظ على النظافة والتباعد وتوفير الاحتياجات اللازمة لتنفيذ ذلك وخاصة مواقع الشرب وحمامات المدرسة . واعلن الدكتور العمودي بدعم المدرسة بعدد ( 200 ) كرتون صابون تقديرا لهذه المدرسة من اجل النظافة بشكل عام للمدرسة كما سيتم دعمها بالمعقمات والكمامات ولكن ينبغي الحرص على تنفيذ الارشادات للوقاية من هذا المرض في ايجاد التباعد والحرص كل الحرص على النظافة , وتكون الادارات المدرسية والمعلمين والمعلمات ان يكونوا قدوة في تنفيذ الارشادات امام الطلاب ليقتدوا بهم , اضافة الى استغلال الاذاعات المدرسية والطوابير والجلسات الادبية في نشر وعي الوقاية من هذا الوباء ليكون راسخا في عقول ابنائنا وبناتنا للحفاظ على صحتهم وصحة اسرهم ومجتمعهم .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق