بلجيكا..توقيف معلم بلجيكي بعد نشرة رسوم كاريكاتورية للنبي محمد - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

السبت، 31 أكتوبر 2020

بلجيكا..توقيف معلم بلجيكي بعد نشرة رسوم كاريكاتورية للنبي محمد

بروكسل - وكالات : 
تم إيقاف مدرس في مدرسة عامة في منطقة مولينبيك سان جان في بروكسل عن العمل بعد عرض رسوم متحركة للنبي محمد في الحصة الدراسية، وتم اتخاذ إجراءات تأديبية ضده.

وكتبت صحيفة "لاليبر" البلجيكية: "وفقًا لبيانات أولياء الأمور الذين يشيرون إلى كلمات أطفالهم بعد المدرسة، أعطى المعلم للأطفال في الحصة جهازًا لوحيًا، مما يشير إلى أن أولئك الذين لا يريدون رؤية الرسوم الكرتونية يجب أن ينظروا إلى الأرض أو إلى الجانب".

وقع الحادث بعد أيام قليلة من مقتل مدرس التاريخ صمويل باتي بالقرب من باريس، والذي ارتبط بعرض رسوم كاريكاتورية للنبي محمد.

وبحسب ما أفاده عضو المجلس البلدي المحلي هشام شاكر، كان ابنه حاضرًا في الحصة الدراسية عندما عرض المعلم الرسوم.

وأبلغ شاكر بنفسه إدارة المدرسة بالحادث.

قال شاكر: أعتقد أن هذا لا يعطي شيئًا، بل فقط يعلم الأطفال أن يكرهوا. لا نريد أن نسيء إلى المعلم أو أي شخص آخر، لكننا ندعو فقط إلى احترام ديننا، دعونا نعيش باحترام وكرامة وأخوة، بغض النظر عن الانتماء الديني".
أكدت البلدية المسؤولة عن المدرسة المعلومات المتعلقة بفصل المعلم. ونقلت الصحيفة عن أحد ممثلي البلدية، قوله: "لقد تجاوز المعلم نطاق المناهج المدرسية فيما يتعلق بحرية التعبير، ولم يجهز الأطفال لمشاهدة مثل هذه الرسوم المتحركة، وعلى وجه الخصوص، ما كان يجب أن يعرض صورًا لشخصيات عارية". وأكد أنه تم تنفيذ "إجراء تأديبي" بحق المدرس.
مواطنون يحضرون الشموع و أكاليل الزهور أمام كاتدرائية نوتردام في مدينة نيس، حيث وقعت حادثة طعن يوم 29 أكتوبر، فرنسا 30 أكتوبر 2020

وفي 16 أكتوبر/تشرين الأول، تم قطع رأس مدرس التاريخ صمويل باتي في بلدة كونفلان سان أونورين الفرنسية بالقرب من باريس، على يد متطرف شيشاني.
وقال الرئيس إيمانويل ماكرون، خلال حفل وداع وطني للمعلم: إن "فرنسا ستواصل الدفاع عن حرية التعبير ولن تتخلى عن الرسوم المتحركة.

كان الزعيم الفرنسي مدعومًا في أوروبا، لكن في عدد من الدول الإسلامية انتقدت كلماته، وفي تركيا على وجه الخصوص، دعوا إلى مقاطعة البضائع الفرنسية.
وصباح أمس الخميس، وقع هجوم متطرف آخر في فرنسا. حيث هاجم رجل أشخاصًا بسكين في كنيسة نوتردام في نيس، وقتل ثلاثة أشخاص.

تم اعتقال المهاجم بسرعة. أثناء الاعتقال أصيب بجروح خطيرة. فتح مكتب المدعي العام لمكافحة الإرهاب تحقيقا، وأكد رئيس الدائرة أنه تم العثور على وثائق باسم مواطن تونسي مواليد 1999.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق