بحضور قيادات سياسية وعسكرية وأمنية جنوبية رفيعة..إحياء مئوية الشهيد يسري الحوشبي في العاصمة عدن - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

السبت، 24 أكتوبر 2020

بحضور قيادات سياسية وعسكرية وأمنية جنوبية رفيعة..إحياء مئوية الشهيد يسري الحوشبي في العاصمة عدن

عدن - خاص - محمد مرشد عقابي:
أقامت الأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي صباح اليوم السبت في قاعة سبأ الكبرى بالعاصمة عدن حفلاً جماهيرياً وخطابياً إحياءً لمئوية الشهيد القائد العميد يسري عبيد حازم الحوشبي "أبو عيدروس" قائد اللواء العاشر صاعقة الذي استشهد وهو يدافع عن عزة وكرامة وحياض الجنوب أرضاً وإنساناً وهوية ضد المليشيات اليمنية الإرهابية بجبهة الشيخ سالم في قطاع شقرة بمحور محافظة أبين القتالي.

وفي الحفل الذي بدء بتلاوة آي من الذكر الحكيم ثم السلام الوطني الجنوبي، القى الأخ الأستاذ فضل الجعدي الأمين العام المساعد لهيئة رئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي كلمة بالمناسبة جاء فيها : نقف اليوم هذه الوقفة المهيبة لنحيي ذكرى أليمة على قلوبنا وهي ذكرى إستشهاد الرفيق المناضل البطل القائد العميد "يسري الحوشبي" قائد اللواء العاشر صاعقة الذي سقط شهيداً في أنبل وأعظم مواقف الشجاعة والبطولة والإبآء، ليترك إستشهاده ألماً ما زال يسكن اعماقنا، نقف اليوم أمام هامة ثورية عملاقة ومدرسة نضالية وتأريخ حافل بالبطولات والتضحيات، نقف اليوم في هذه الذكرى لتتجسد أمامنا لحظات مترسخة بالفخر والإعتزاز وبالقهر والألم، فعندما نستعيد شريط حياة هذا الفدائي الفولاذي المغوار المليئة بالمحطات المضيئة والمشرقة، والمحطات الموسومة بالثبات والإقدام والرجولة منذ إنخراطه في ركب النضال التحرري لشعبنا حتى إستشهاداً واقفاً ومقبلاً غير مدبر في مواقع العزة والشرف والكرامة في جبهة الشيخ سالم بمحور أبين القتالي، ليرتقي الى مصاف شهداء القضية الجنوبية بشموخ وكبرياء بين رجاله وتلاميذه في ذلك الميدان المقدس والمهاب ليحمل زملائه رآية الجنوب من بعده متعهدين لروحه الطاهرة بمواصلة السير على نفس الخطى التي سار عليهم لتحقيق النصر او نيل الشهادة في سبيل هذا الوطن الغالي، وحرياً بنا في هذه المناسبة أن نتذكر تلك الملاحم البطولية والمآثر الخالدة التي أجترحها هذا البطل العظيم وان نحني هاماتنا لاولئك الرجال الأشداء والأوفياء ولكل شهداء الجنوب الميامين الذين استرخصوا حياتهم وضحوا بأنفسهم ودمائهم ليحيى الوطن بعزة وكرامة وعنفوان وشموخ في كل المراحل والمنعطفات.

وأضاف قائلاً : "لم يكن القائد يسري الحوشبي مجرد قائد عسكري سجل حضوره بإقدامه وشجاعته المتناهيه ومزاياه وصفاته القيادية الفريدة فحسب بل كان أكاديمية في النضال ومدرسة ثورية غير مألوفة، كما كان قائداً يتمتع بكل الجراءة والإقدام عند مواجهة الطغاة والبغاة والإرهابيين والظالمين، شاب جنوبي يهوى أرضه ووطنه ويعشق حد الثمالة الدفاع عن أهله دون ان يهاب الموت في سبيل الذود عن هذه القيم والثوابت المقدسة، فعشقه الجنوبيون وأحيوه في قلوبهم وخلدوه في حياتهم وأستلهموا من سيرته المظفرة أعظم دروس الفداء والشرف والتضحية، واستمدوا من قوته وشدة بأسه معاني الثبات ورباطة الجأش والصمود والإستبسال في مشوار الكفاح لنيل الحرية والإستقلال".

ونقل "الجعدي" في كلمته تحايا وسلام القائد الرئيس عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الإنتقالي لجموع الحاضرين، وقال : اننا في هذا المقام وبعد مرور أكثر من مائة يوم على رحيل بطلنا نجدد العهد والقسم باننا لم ولن ننساه ولن تنساه الأجيال مهما تعاقبت السنين والعهود والقرون والأزمان، بل سيظل "أبو عيدروس" حياً في قلوب ابناء شعب الجنوب وستظل سيرته العطرة تتداولها الألسن على مر العصور لتروي للأجيال قصص تلك الملاحم الأسطورية العظيمة التي سطرها في مختلف فترات حياته النضالية من أجل الجنوب، بل وستدرس تضحيات هذا البطل الجنوبي الثائر لأجيال لم تعاصر هذه الحقبة والمرحلة الصعبة من منعطفات تأريخ بلدنا لتدرك أي قادة وأي رجال صناديد صنعوا مجد وعزة وإنتصار هذه الأمة".

وأختتم كلمته : "اننا اليوم كقيادة وأخوة ورفاق قضية وسلاح للشهيد الراحل "يسري الحوشبي" نقسم اليمين على ان نتمسك بثبات بالمبدأ والموقف الذي عاش ونضال واستشهد لأجله هذا الثائر الجنوبي العظيم هو وغيره من نشامى هذا الأرض الطيبة ممن نذروا أنفسهم وحياتهم في سبيل الإنتصار للثوابت الوطنية والثورية والإنسانية الجنوبية السامية وعاشوا وماتوا متمسكين بهذه القيم والمبادئ المثلى، كما نجدد الوعد لأولئك الرجال الميامين العظماء بان دمائهم الزكية لن تذهب هدراً واننا على العهد ماضون وفي نفس الطريق الذي سلكوه سائرون فاما النصر او الشهادة، ولن نحيد او نتزحزح قيد أنملة عن هذه القيم والمبادئ الثورية الثابتة مهما كانت الأسباب ولن يهدأ لنا بال حتى ينجز مشروع الحرية ويتحقق الإستقلال ويستعيد الجنوب دولته وسيادته على كامل تراب أراضيه بحدوده المتعارف عليها منذ ما قبل العام 1990م".

ثم القى د. "باسم منصور ناصر الحوشبي" كلمة اللجنة التحضيرية للفعالية، أشار فيها الى ان اللجنة التحضيرية لإقامة هذه الفعالية سعت بتكليف من هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي لإنجاز هذا الحدث الهام في وقت قياسي قصير وبالشكل الذي يوازي حجم المحتفى به.

كما القى الأخ "حسني عبيد حازم الحوشبي" شقيق الشهيد "أبو عيدروس" كلمة أسرة الشهيد قال فيها : "برغم مشاعر الحزن والألم والأسى الذي خالجتنا بفراق الشهيد القائد يسري، إلا أننا استطعنا ان نلملم أحاسيس الوجع ونحول قصة هذا الألم الى وميض مشع بنور الأمل وبارقة للتكاتف والتعاضد والتلاحم والإصطفاف نستطيع من خلالها الوصول الى الغايات والأهداف النبيلة التي سعى لها الشهيد "أبو عيدروس" وضحى بحياته لتحقيقها، أننا ومن هذا المقام المهيب نعاهد الشهيد "أبو عيدروس" بالسير على خطاه والتمسك بالقيم والمبادئ التي عاش عليها والإستمرار على نفس الخط والنهج النضالي والثوري الذي سار عليه، وسنعمل كل ما بوسعنا لإستنهاض الهمم وتجاوز كل الصعاب والمعوقات وقهر الشدائد والتحديات التي تعترض مشوارنا الكفاحي المقدس لإستعادة بلدنا، ونؤكد عزمنا المطلق على المضي قدماً بإرادة فولاذية وصلبة نحو تحقيق الآمال والتطلعات التي ظل "أبى عيدروس" وغيره من شهداء الجنوب الميامين يصبوا اليها وينشدونها في حياتهم ولن تستطيع اي قوة على الأرض مهما كان جبروتها ان توهن عزمنا او تكسر إرادتنا او ان تثنينا عن تحقيق حلمنا المشروع والمكفول والمتمثل في الإستقلال وإستعادة الدولة.

وعبر شقيق الشهيد في كلمته عن فخره وإعتزازه بالحضور الغفير والجمع الكريم والمشرف لهذه المناسبة وفي مقدمتهم قيادة المجلس الإنتقالي الجنوبي الذي يولي كل العناية والإهتمام بأسرة الشهيد، مؤكداً بان أقارب الشهيد يسري وذويه جميعاً يمثلوا "أبو عيدروس" وهم بمثابته في ترسيخ قيم الفداء والتضحية من أجل الجنوب، مجدداً التأكيد على قسم الوفاء وعهد الولاء للقيادة الجنوبية ولشعب الجنوب العظيم بتقديم كل صور وأشكال الفداء والتضحية حتى يتحقق الإستقلال للوطن كاملاً وغير منقوص".

الى ذلك القى الشيخ "علي حسين علي حيدرة" الشخصية الوطنية والنضالية المعروفة في بلاد الحواشب كلمة اللواء العاشر صاعقة، قال فيها : نعيش اليوم ذكرى رحيل رجل بقلب إنسان ومناضل بحجم وطن وقائد ثورة بطموح شعب، لقد ترجل فارس الجنوب المغوار وبطل أبطاله الشهيد العميد "يسري الحوشبي" بعد حياة حافلة بالعطاء الثوري الكبير، ومثل رحيل هذا البطل خسارة فادحة وكبيرة لشعب الجنوب التواق لإنجاز مشروع الإنعتاق والتحرر والإستقلال سيما والوطن قد فقد برحيل هذا الهامة النضالية والقيادية الفذة واحداً من خيرة رجاله الأوفياء واحد أبرز قادته المغاوير الشجعان الذين سطروا أروع المثل في الشجاعة والإبآء في هذه المرحلة الحرجة من التأريخ المعاصر ممن كنا في أمس الحاجة لبقائهم ووجودهم بيننا ونعول عليهم كثيراً لصنع التحولات والإنجازات العظيمة ورسم ملامح وآفاق المستقبل الجميل لبلدنا.

وعدد الشيخ "علي حسين" في كلمته مناقب ومآثر وإسهامات الشهيد القائد "يسري الحوشبي" على كافة الأصعدة والمستويات الوطنية والنضالية والثورية والعسكرية والإجتماعية، لأفتاً الى ان "أبو عيدروس" كان من بين قلائل الرجال الذين يتمتعون بحسن السيرة والسلوك وبالبساطة والنخوة والأخلاق العالية والتواضع الجم، ناهيك عن الخصائص والصفات والخصال الفاضلة والحميدة التي تميز بها دون سواه وجعلته يتبؤى ويعتلي عروش أفئدة كل من عرفوه، منوهاً بان الشهيد يسري ظل يجسد طوال حياته رقي ونموذجية القائد المثالي، مترجماً معاني الشجاعة والأخلاق الرفيعة قولاً وفعلاً في أبهى الصور الواقعية، موضحاً بان الشهيد "يسري الحوشبي" عاش حياة حافلة بالعطاء النضالي ومليئة بالكفاح الثوري المتدفق والوثاب حتى آخر نفس من انفاس من حياته مبرهناً بذلك أسمى مواقف وقيم البذل الزاخر الممزوج بالفداء والتضحية.

وقال الشيخ "علي حسين" بان الشهيد يسري الحوشبي عمل تحت شعار الجنوب أولاً وأخيراً بكل جهد واخلاص وتفان لأجل إرساء وترسيخ دعائم القيم والأعراف النبيلة بين أبناء اوساط المجتمع، كما كان قريباً من الناس متلمساً لهمومهم ومعاناتهم وملبياً لمطالبهم بما استطاع، كما كان واحداً من الرجال القلائل الذين وقفوا وتصدوا لمختلف المحن، ولم يتردد لحظة واحدة في المجاهرة بموقف الحق المناهض لظلم وممارسات العدو، لذا ستظل مسيرته النضالية المشرقة والعطرة نبراساً يستضيء بأنواره واشراقاته الجميع، وسيظل الأرث النضالي الناصع والكبير الذي تركه لنا بمثابة خارطة طريق لمن يريد أقتفاء فخر وشرف الأثر الطيب، وستظل سيرة هذا البطل تتردد في الأذهان لترتشف من بين ثناياها أجيالنا القادمة افضل وأجمل تعاليم ومفاهيم وعلوم وأبجديات الثورة والفداء والتضحية والبطولة.

وتخلل الفعالية توزيع كتاب يخلد مسيرة القائد "أبو عيدروس" ويحوي بين طياته نبذة عن حياة الشهيد منذ ولادته الى تأريخ إستشهاده، بالإضافة الى عدد من المقالات والقصائد الشعرية المعبرة، فضلاً عن عرض مونتاج وفيلم وثائقي مميز يتناول أهم المحطات والأحداث المفصلية من حياة الشهيد القائد العميد يسري الحوشبي".

حضر حفل التأبين عدد كبير من القيادات السياسية والعسكرية والأمنية الجنوبية يتقدمهم الدكتور عبد الناصر الوالي رئيس القيادة المحلية للمجلس الإنتقالي بمحافظة عدن ورمزي عبد الله ناصر رئيس القيادة المحلية لإنتقالي لحج والعميد محمد قاسم الزبيدي قائد اللواء الثالث صاعقة والعميد محسن الوالي قائد ألوية الدعم والإسناد والعميد نبيل المشوشي قائد اللواء الثالث دعم وإسناد والعميد محمد جواس قائد محور أبين والعميد رشدي الحوشبي قائد اللواء العاشر صاعقة والعميد مختار النوبي قائد اللواء الخامس دعم وإسناد والعميد أبو أيمن رئيس عمليات محور أبين والعميد أبو أكرم قائد ألوية الصاعقة الجنوبية ومدير مكتب الرئيس عيدروس والعميد طيار عادل الحالمي قائد المقاومة الجنوبية والعميد فاروق الكعلولي قائد اللواء التاسع صاعقة والعقيد منصور صلاح أركان حرب اللواء العاشر صاعقة والعقيد عبد الحليم البهلول رئيس عمليات اللواء العاشر صاعقة والأستاذ نزار هيثم المتحدث الرسمي بأسم المجلس الإنتقالي الجنوبي والشيخ حاميم الحوشبي مدير عام المسيمير والمستشار عبد الغفور العمادي والنقيب إيفاق عباس الحوشبي قائد الكتيبة الثانية باللواء العاشر والقائد علي القريضي الحوشبي والقائد ماجد صالح محمود الحوشبي والشيخ إسماعيل السروي والأستاذ لطفي العييري ركن المالية باللواء العاشر صاعقة والناشط خلدون الحوشبي الناطق الرسمي بأسم اللواء العاشر صاعقة والأستاذ منصور ناصر المسهري والمناضل الأكتوبري علي صالح الطيري الحوشبي واعضاء من هيئة رئاسة المجلس الإنتقالي الجنوبي والجمعية الوطنية والأمانة العامة وعدد من المسوولين والشخصيات الإعتبارية والإجتماعية والوجاهات وقادة المقاومة الجنوبية وأهل وأقارب الشهيد "أبو عيدروس" وذووه وزملاء درب النضال والكفاح السلمي والمسلح وجمع غفير من المواطنين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق