حملة عربية لمقاطعة المنتجات الفرنسية - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

السبت، 24 أكتوبر 2020

حملة عربية لمقاطعة المنتجات الفرنسية


حملة واسعة لمقاطعة المنتجات الفرنسية

باريس - وكالات :

ذبح المدرس الفرنسي "صمويل باتي" الذي عرض صورا مسيئة للنبي محمد يكشف من جديد الانقسام في فرنسا بشأن العلمانية وحرية التعبير.. ومنذ مقتل معلم التاريخ على يد شاب من أصول شيشانية بدأ هجوم إعلامي وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بفرنسا على المسلمين، وهو ما اعتبره الكثيرون منهم "استفزازا" ومحاولة لوصمهم بالإرهاب ليرد المجتمع العربي والإسلامي بإطلاق وسم "مقاطعة_المنتجات_الفرنسية" الذي بات يتصدر الترند في العديد من الدول المنطقة..

وشنت عدة أوساط في فرنسا، منها وسائل إعلام، ووجوه بارزة في الطبقة السياسية حملة شعواء تخلط بين الإسلام والإرهاب وتوجه أصابع الاتهام للمسلمين بطريقة خبيثة. 

واشتدت الحملة بعد مقتل المدرس الفرنسي على يد مهاجر شيشاني بعد عرضه للرسوم خلال درس. 

وسبق هذا شن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون هجوما عنيفا ضد الإسلام بالقول "هذه الديانة تعيش عدة مشاكل في مختلف مناطق العالم".

وهذا خلال عرضه قانونا يحارب ما أسماه "الانفصال الإسلامي وتسعى الحكومة الفرنسية إلى حل جمعيات رغم أنه لم يثبت ضدها أي نشاط مخالف للقوانين، وذنبها الوحيد أنها تدافع عن المسلمين في فرنسا.

ويصبو النشطاء في عدة دول عربية لشن حملة واسعة لمقاطعة المنتجات الفرنسية، بعد أن قررت عدة هيئات رسمية نشر الصور المسيئة لسيد الخلق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق