جامعة سيئون بالشراكة مع جمعية الدعوة الخيرية تقيم ندوة : " الوسطية والإعتدال في نصوص الكتاب والسنة" - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

الثلاثاء، 3 نوفمبر 2020

جامعة سيئون بالشراكة مع جمعية الدعوة الخيرية تقيم ندوة : " الوسطية والإعتدال في نصوص الكتاب والسنة"

سيئون/ إعلام الجامعة :

نظمت جامعة سيئون بالشراكة مع جمعية الدعوة الخيرية صباح اليوم الثلاثاء 3 نوفمبر 2020م بقاعة الصبان بكلية التربية، ندوة علمية بعنوان : " الوسطية والاعتدال في نصوص الكتاب والسنة " ، برعاية كريمة من وكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات الوادي والصحراء الأستاذ عصام حبريش الكثيري، ورئيس جامعة سيئون الأستاذ الدكتور محمد عاشور الكثيري، بحضور وكيل محافظة حضرموت المساعد لشؤون مديريات الوادي والصحراء الأستاذ عبدالهادي التميمي، ورئيس جامعة الوسطية الشرعية والعلوم الإنسانية العلامة والمفكر الإسلامي الدكتور الحبيب أبي بكر العدني بن علي المشهور، وعددٍ من أعضاء مجلس النواب، ونواب رئيس الجامعة والأمين العام، ومدراء عموم المكاتب التنفيذية، والمشايخ والأعيان وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة، والشخصيات الاجتماعية. وفي افتتاحية الندوة أكد وكيل محافظة حضرموت المساعد لشؤون مديريات الوادي والصحراء الأستاذ عبدالهادي التميمي على أهمية إقامة هذه الندوة، والتعمّق في قراءة نصوص الكتاب والسنة، والتعاطي مع قضايا العصر بنظرة شرعية ثاقبة لتطبيق مفهوم الوسطية الشرعية في حياتنا على الوجه السليم، مشيرا إلى أن مدرسة حضرموت هي مدرسة الوسطية والاعتدال، وأنّ كلّ من ينتمي إلى مدارس أخرى عليه تطبيق مفهوم الوسطية لأنه ترعرع ونشأ في حضرموت السلام والوئام، مشيدا بنشاط جامعة سيئون في إقامة هذه الندوة العلمية بالشراكة مع جمعية الدعوة الخيرية التي ستساهم بلا شك في إيجاد الخطاب الديني المعتدل والمرشّد . بدوره رحّب رئيس جامعة سيئون أ. د. محمد عاشور الكثيري بالحاضرين والمشاركين في هذه الندوة ، موضحا أنّ الندوة جاءت مترجمة لأهداف ومقاصد الجامعة في خدمة المجتمع من خلال الشراكات الاجتماعية، وتأكيدا لرفع اسهامات وأدوار الجامعة في المجتمع، وخاصة في الأمور الأكاديمية والعلمية والبحثية والثقافية، مشيرا إلى أن مفهوم الوسطية والاعتدال من أهم المبادئ التي تقوم عليها مختلف جوانب الحياة، وشؤون المعاملات وخصوصا علاقة المسلم بأخيه المسلم حتى تسود المحبة بين كلّ أفراد المجتمع . من جانبه ألقى الأستاذ منير أحمد بامحيمود رئيس جمعية الدعوة الخيرية كلمة أكّد من خلالها على دور العلماء والرموز الثقافية المختلفة في نشر مفهوم الوسطية والاعتدال في ضوء الكتاب والسنة، من خلال الكلمة الواعية التي تبلْور الأفكار وتجمع الناس على القيم الإنسانية الأساسية بعيدا عن العنف والإرهاب، مشيرا إلى أن مفهوم الوسطية أكبر من أن تحتكره جامعة أو تنظيم فالدين الإسلامي أكبر وأوسع من ذلك ، وأن إقامة هذه الندوة جاء في شهر ميلاد نبينا محمد عليه الصلاة والسلام الذي كان إيذانا بترتيب مكانة هذه الأمة، ووضعها في المكان الصحيح ، شاكرا رئاسة جامعة سيئون على تعاونهم الكبير في انجاح هذه الندوة . كما ألقى كلمة الضيوف العلامة والمفكر الإسلامي الدكتور الحبيب أبو بكر العدني بن علي المشهور رئيس جامعة الوسطية الشرعية والعلوم الإنسانية ، شكر في مستهلها جامعة سيئون و جمعية الدعوة الخيرية لإقامتهم هذه الندوة العلمية التي تتناول موضوعا في غاية الأهمية ، خصوصا في ظل ما تعيشه الامة اليوم من مشكلات وأزمات أدّت إلى إسقاط قيمة الوسطية الشرعية في المجتمع عبر المراحل الماضية، مؤكدا على أهمية دور طلاب الجامعات بأن لا يكون هدفهم من التعليم الشهادة والوظيفة ، بل تكون دراستهم لأجل العلم وخدمة المجتمع والمساهمة في حلّ مشكلاته . واشتملت محاور ندوة " الوسطية والاعتدال في نصوص الكتاب والسنة " التي أدارها الدكتور أنور رمضان مسيعد رئيس قسم الدراسات الإسلامية بكلية البنات، على ثلاث أوراق بحثية الأولى بعنوان : " مفهوم الوسطية في ديننا " للأستاذ الدكتور عبدالله محمد بن شهاب نائب رئيس جامعة سيئون للشؤون الأكاديمية، والورقة البحثية الثانية بعنوان : " تقعيد مفهوم الوسطية " للدكتور طالب بن عمر الكثيري أستاذ الفقه المشارك بجامعة سيئون، بينما الورقة البحثية الثالثة بعنوان : " تطبيقات مفهوم الوسطية في الواقع" للدكتور أحمد حسن السقاف أستاذ العقيدة المساعد بجامعة سيئون . وقد أكّد المشاركون في الندوة على أهمية تحرير الوسطية مفهوما وتقعيدا وتطبيقا، وبيان أهـميتها في استقامة أمور الأمة وسلامتها من التفرّق والاختلاف، والرجوع في ذلك إلى نصوص الكتاب والسنة، وفهم السلف الصالح ، لأجل تصحيح المفاهيم المغلوطة عن الإسلام، وبيان محاسنه وإيضاح أنه دينٌ يأمر بالوسطية سلوكاً ومنهجاً، ويحَـذِّر من الافراط والتفريط ، والغلو والجفاء . هذا وقد خرجت الندوة بعددٍ من التوصيات ركّزت في مجملها على ضرورة الحثّ على تطبيق منهج الوسطية في جميع مناحي الحياة، والسعي لتعزيز انتشار المنهج الوسطي عبر وسائل الإعلام المختلفة ومراكز البحوث والمساجد والجامعات والمدارس، كما أثريت الندوة بالمداخلات والنقاشات القيّمة حول مفهوم الوسطية والاعتدال وتطبيقاته في مختلف جوانب الحياة .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق