تدشين الدورة التدريبية في الحماية البيئية والصحة والسلامة المهنية للإستشاريين والفنيين بمديرية سيئون - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

الأحد، 1 نوفمبر 2020

تدشين الدورة التدريبية في الحماية البيئية والصحة والسلامة المهنية للإستشاريين والفنيين بمديرية سيئون

 إعلام الصندوق الإجتماعي للتنمية : 
تحت شعار "معاً لنشر ثقافة السلامة المهنية" دشَّن الصندوق الإجتماعي للتنمية فرع المكلا صباح اليوم الأحد 1 نوفمبر 2020م الدورة التدريبية للإستشاريين والفنيين والمشرفين على مشاريع الصندوق تحت التنفيذ وذلك في مجال الحماية البيئية والإجتماعية والصحة والسلامة المهنية حيث تستمر الدورة ل5أيام متتالية خلال الفترة من 1-5نوفمبر من العام الجاري 2020م في مديرية سيؤن بوادي حضرموت. 

وتهتم الدورة التدريبية التي نفَّذها الأستاذ/غسان أحمد باراس ضابط الحماية البيئية والإجتماعية بفرع المكلا بمجموعة من مفاهيم الصحة والسلامة المهنية،فتم التركيز على أنواع المخاطر التي يتعرض لها بعض الاستشاريين والفنيين في بيئة العمل وأهم الطرق للسيطرة عليها والخروج منها بأقل الأضرار الممكنة والتركيز أيضا على شرح مفصل حول أنواع المخاطر البيئية والإجتماعية وكذا السيطرة عليها. 

خلال الدورة أيضا تمَّ شرح أبرز الوثائق والنماذج المتَّبعة في الصحة والسلامة المهنية وعمل ورشات عمل تهدف إلى التطبيق العملي وذلك لتقييم المخاطر وعرض ملاحظات الطرف الثالث الخاص بالربع الثالث عشر والربع الرابع عشر (Q13 - Q14)،والتطرق أيضا لمختلف الملاحظات التي تمَّ تدوينها خلال الزيارات الميدانية لمشاريع الصندوق الإجتماعي للتنمية فرع المكلا. 

وقد تمَّ أيضا مناقشة وتدوين التغذية الراجعة من قِبل ضباط فرع المكلا الذين بدورهم قدَّموا أبرز المعيقات التي تواجههم خلال فترة نزولهم للميدان والطرق التي تمَّ استخدامها لمعالجة أهم التحديَّات الميدانية في جانب الصحة والسلامة المهنية ،وشرح مكونات الخطة البيئية والإجتماعية ESMP وكيفية إعدادها بالطريقة الصحيحة.

هذا وسيتم أيضا خلال أيام الدورة شرح أهم الأدوات المستخدمة في الصحة والسلامة المهنية من قِبل الضباط والاستشاريين والعمال كالخوذة والقفازات والجزمات والنظارات والكمامات والتفريق بينهن على حسب مايقتضيه المشروع والتمييز بين الأدوات عن غيرها التي تعتبر أقل قيمة وأقل جودة إضافة إلى استعراض مجموعة من الأحداث التي حدثت وأدَّت إلى اصابة العديد من الأفراد نظرا لعدم الإهتمام بالجودة العالية لأدوات السلامة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق