بحضور دولي وأممي.. إنطلاق فعاليات مؤتمر الشباب اليمني لبناء السلام في عدن - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

السبت، 5 ديسمبر 2020

بحضور دولي وأممي.. إنطلاق فعاليات مؤتمر الشباب اليمني لبناء السلام في عدن

عدن / خاص : 
تحت شعار "شباب وشابات اليمن بناة السلام" وبحضور أممي ودولي رفيع المستوى، تنطلق غداً الأحد بعدن فعاليات مؤتمر الشباب اليمني لبناء السلام، بدعم من هيئة الأمم المتحدة للمرأة UNWOMEN وصندوق الأمم المتحدة للسكان UNFPA. وتنظمه مؤسسة تنمية القيادات الشابة ومنظمة شباب بلا حدود، وبالشراكة مع تحالف مجموعة التسعة النسوية.

يهدف المؤتمر الذي ينعقد على مدى ثلاثة أيام للدفع بأجندة الشباب والشابات في العملية السياسية وعملية بناء السلام تحفيز ودعم وتطوير الشباب والشابات من خلال تمكينهم من التعرف على احتياجاتهم ومشاكلهم، ومساعدتهم على طرح الآراء والأفكار التي تسهم في تحقيق تطلعاتهم ونجاح مبادراتهم الذاتية ومشاريعهم التي تخدم الأمن والسلام.

وتقام فعاليات المؤتمر في كل، تركيا، مصر، الأردن، روسيا، ألمانيا، ماليزيا، وأمريكا، يتم ربطها افتراضيا بجلسة انعقاد موحده بقاعة المؤتمر الرئيسي في عدن، وبمشاركة المؤتمرات المحلية التي تُعقد بالتزامن في عدد من المدن اليمنية، صنعاء، عدن، سيئون، المهرة، شبوه، الضالع، تعز، مأرب، لحج، أبين، المكلا.

المؤتمر الذي يضم أكثر من الف شاب وشابة من مختلف المدن اليمنية والمهجر، يتطرق لمناقشة أجندة الشباب والأمن والسلام، ورؤى وتطلعات الشباب في القرار الأممي 2250، وتحديد المجالات والقضايا التي يعملون عليها بشكل جماعي لتوحيد جهودهم في بناء السلام الاجتماعي، وإدماجهم في العملية السياسية.

ويركز المؤتمر على بناء قدرات الشباب في طرح أفضل الممارسات والتجارب من العالم حول مشاركة الشباب والحماية والاحتياجات وبناء الشراكات وإعادة الإدماج، إلى جانب استعراض مسيرة وإنجازات التوافق النسوي اليمني من أجل الأمن والسلام، كما سيعرج على الإطار الاستراتيجي لتوافق الشباب.

ويناقش المؤتمر محاور عمل القرار الأممي رقم 2250، في إطار مجموعات عمل يتم خلالها تبادل الخبرات والخروج بتوصيات توافقية.

روان عبابنة تقول بأن هذا الحدث الهام يتضمن استعراض أولويات المجتمع الدولي لتمكين الشباب والشابات استناداً لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2250 بشأن الشباب والسلام والأمن الذي يقر بأن الشباب يلعبون دورًا مهمًا وإيجابيًا في الحفاظ على البيئة، وتعزيز السلم والأمن الدوليين.
وأضافت كبير خبراء الأمم المتحدة للمرأة إنه يجب حث الدول الأعضاء على إعطاء الشباب صوتًا أكبر في صنع السلام ومساحة أفضل للعب أدوار فاعلة في المجتمع وفقاً للقرار الأممي وعلى كافة المستويات المحلية والوطنية والإقليمية والدولية والنظر في آلية من شأنها تمكين الشباب من المشاركة بشكل هادف في عمليات السلام والعملية السياسية.

ومن المقرر أن ترفع توصيات المؤتمر إلى المبعوث الخاص للأمم المتحدة، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، وصندوق الأمم المتحدة للسكان وأصحاب المصلحة الآخرين ذوي الصلة من المجتمع الدولي، لمساعدة الشباب في التخطيط لزيادة مشاركتهم في بناء السلام.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق