محافظ حضرموت يحضر بمديرية غيل باوزير الفعالية التأبينية للفقيدين التربوي السفير الإستاذ محمد مديحج والتربوي الفنّان الإستاذ محمد باعبّاد - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

الخميس، 31 ديسمبر 2020

محافظ حضرموت يحضر بمديرية غيل باوزير الفعالية التأبينية للفقيدين التربوي السفير الإستاذ محمد مديحج والتربوي الفنّان الإستاذ محمد باعبّاد

*المحافظ : نؤبن اليوم هامتين عملاقتين ظلتا تمثّلان نبراساً لغيل باوزير والمحافظة والوطن ورحلا تاركين أثراً لن يُنسى*

*المحافظ : "ارتبطت شخصياً بالفقيدين منذ نحو 40 عاماً، وعرفت الفقيد الأستاذ مديحج أستاذاً قديراً لمست فيه الحب والإخلاص لوطنه، وتتلمذت على يد أستاذي محمد باعبّاد".*

*▪️المحافظ يعلن عن إطلاق إسم الفقيد الأستاذ محمد مديحج بـ"المركز الثقافي للأنشطة التربوية والتنموية" عقب تأهيله، وإطلاق إسم الأستاذ محمد باعبّاد على احدى المدارس الثانوية بمديرية غيل باوزير، وتخصيص جناحين بالمدرسة الوسطى لصور ومؤلفات وأعمال الفقيدين.*

المكلا/ 31  ديسمبر 2020/ المكتب الإعلامي للمحافظ

حضر محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، اليوم بمديرية غيل باوزير، الحفل التأبيني الذي أقامته السلطة المحلية بمديرية غيل باوزير للفقيدين التربوي السفير الأستاذ محمد سعيد مديحج، والتربوي الفنّان الأستاذ محمد أحمد باعبّاد "رحمهما الله"، برعاية من محافظ المحافظة.

وأكد المحافظ البحسني في كلمة له في التأبين، خسارة حضرموت والوطن لهامتين عملاقتين ظلتا تمثّلان نبراساً لغيل باوزير والمحافظة والوطن، ورحلا تاركين أثراً لن يُنسى للأجيال القادمة.
وقال المحافظ : "إننا نؤبّن اليوم فقيدين عزيزين أخلصا وأبدعا في مجالات عدّة، تخليداً لدورهما العظيم في خدمة الوطن ومجتمعهم، فلقد أسهم السفير الأستاذ محمد سعيد مديحج في خدمة السلك الدبلوماسي في بلادنا، وواصل مهمته الوطنية بخدمة قاع التعليم، وأخلص للمدرسة الأم "المدرسة الوسطى" وظل يحمل همّها، وإننا اليوم ونحن على مشارف الإنتهاء من استكمال ترميها نهدي ذلك لروحه الطاهرة، كما أخلص الفقيد الأستاذ محمد أحمد باعباد في خدمة قطاعات عديدة أبرزها التربية والتعليم والمجال الفني".

وأضاف محافظ حضرموت : "لقد ارتبطت شخصياً بالفقيدين منذ نحو 40 عاماً، وعرفت الفقيد الأستاذ مديحج أستاذاً قديراً لمست فيه الحب والإخلاص لوطنه، وتتلمذت على يد أستاذي محمد باعبّاد الذي سأظل أحمل له الجميل والوفاء، وستظل السلطة المحلية بالمحافظة ترعى الأوفياء المخلصين لوطنهم، وللفقيدين وأسرتيهما".

وأعلن المحافظ عن إطلاق إسم الفقيد الأستاذ محمد مديحج بـ"المركز الثقافي للأنشطة التربوية والتنموية" عقب تأهيله، وإطلاق إسم الأستاذ محمد باعبّاد على احدى المدارس الثانوية بالمديرية، وتخصيص جناحين بالمدرسة الوسطى لصور ومؤلفات وأعمال الفقيدين.

ووجه المحافظ، السلطة المحلية بمديرية غيل باوزير، بإيلاء مجال تحسين والتشجير أهمية أكبر في خطتها للعام 2021م، داعياً السلطات المحلية بالمديريات بإعتماد خطط مدروسة للعام الجديد، وإشراك المجتمع في تنفيذها، لخلق تنافس أفضل وتحسين مديرياتهم وتطويرها، مؤكداً أم مديرية غيل باوزير شهدت تطوراً واهتماماً من السلطة المحلية وتم ادخال خدمة الكهرباء والمدارس لجميع مناطقها النائية.

بدوره، أكد مدير عام مديرية غيل باوزير رئيس اللجنة المنظّمة للتأبين الدكتور عدنان محمد حمران، أن السلطة المحلية بالمحافظة حرصت على إقامة هذه الفعالية وفاءً وعرفاناً للفقيدين ولدورهما البارز في خدمة المديرية وحضرموت والوطن، مشيراً الى تقارب صفات الفقيدين في تعدّد مجالات عملهما واتصافهما بالإخلاص والوفاء والتفاني خلال مسيرتهما الغنية والمتميزة، متقدماً بالشكر للمحافظ البحسني لرعايته ودعمه لفعالية التأبين، ولأعضاء اللجنة المنظمة.

وكان محافظ حضرموت، قد افتتح قبل ذلك، معرض الصور للفقيدين الأستاذين مديحج وباعبّاد، وتجوّل المحافظ بالمعرض الذي يشتمل على صور وكلمات وشهادات ونماذج لمؤلفات الفقيدين، مشيداً بدورهما في خدمة المجتمع والوطن. 

وقدّمت في فعالية التأبين، كلمتين لأسرتي الفقيدين، وقصيدة شعرية، وروبرتاجين مصوّرين، وتوزيع كتابين، عن حياة ومناقب وأعمال فقيدي حضرموت والوطن، الأستاذين محمد سعيد مديحج، ومحمد أحمد باعبّاد. 

حضر الفعالية، شخصيات ثقافية وتربوية وفنية وإعلامية واجتماعية، وقيادات العمل الحكومي والقيادات العسكرية والأمنية، وأسرتا وذوي الفقيدين وزملائهما وطلابهما.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق