سكان الإرض على موعد مع ظاهرة كونية نادرة لن تتكرر الإ سنة 2080م - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

الخميس، 10 ديسمبر 2020

سكان الإرض على موعد مع ظاهرة كونية نادرة لن تتكرر الإ سنة 2080م

يترقب العالم  ظاهرة فلكية نادرة ، يوم 21 ديسمبر 2020  لم تحدث منذ سنة 2000 ولن تتكرر مرة أخرى إلا بعد سنة 2080 .

وتتمثل هذه الظاهرة ، في حدوث الاقتران العظيم بين العملاقين المشترى وزحل الذى يبلغ ذروته فى 21 ديسمبر الجارى.

و اقتران  عمالقة الكواكب الغازية فى المجموعة الشمسية سيضيئ  السماء ليكون  ألمع النجوم فى ليلة 21 ديسمبر الجاري .

كما تتزامن هذه الطاهرة ، مع الانقلاب الشتوى لهذا العام (أطول ليل وأقصر نهار فى السنة).

و إضاءة هذين العملاقين عند اقترابهما إلى مسافة 0.1 درجة فقط أي  6 دقائق قوسية، سوف يبهر الجميع وهو حدث فلكى نادر لم يسبق رؤيته منذ 800 عام تقريبا.

وكان الاقتران الأخير لهذين الكوكبين قبل 20  عاما وبالتحديد فى عام 2000، ولكن لم تكن رؤيته ممكنة بالقدر الكافى حيث كانا قريبان جدا من شروق الشمس، أما الاقتران العظيم الذى قبله فكان فى عام 1226، ولن يتكرر هذا المشهد مجددا بهذه الصورة إلا فى عام 2080 ، وفق ذات المصدر.

وإقتران اثنين من الكواكب العملاقة الساطعة مثل المشترى وزحل أمر نادر جدا حيث أن المتابعين لن يحتاجوا إلى مناظير أو تلسكوبات لرؤية الاقتران العظيم

كيف يمكن مشاهدة الاقتران الأعظم؟

كان آخر اقتران بين المشتري وزحل عام 2000م، وخلالها ظهر الكوكبان بالقرب من الشمس، فكان من الصعب ملاحظة الحدث، لكن هذه المرة ستكون الرؤية أوضح، حيث سيظهر الاقتران الأعظم ساطعاً بعد وقت قصير من غروب الشمس.

كما سيتمكن المراقبون خلال شهر كانون أول/ديسمبر من متابعة الكوكبين على مدار الأسابيع المقبلة، ومشاهدتها وهي تقترب أكثر وأكثر في السماء، حيث يبدو كوكب المشتري حالياً أكثر اشراقاً من أي نجم في السماء، بينما يبدو كوكب زحل باهتاً قليلاً، لكنه لا يزال ساطعاً بشكل متميز.

سيكون من الممكن ملاحظة الحدث من أي مكان على الأرض، عندما تكون السماء صافية، وكلما ابتعد المشاهد إلى الشمال، قلَّ الوقت المتاح لمشاهدة الكواكب قبل أن تغرق تحت الأفق، إذ يتصادف الحدث مع الانقلاب الشمسي الشتوي في النصف الشمال للكرة الأرضية، وهو أقصر نهار بين أيام السنة يمر على نصف الكرة الشمالي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق