بقلم / صالح النسري "الإرهاب المنظم " - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار


السبت، 12 يونيو 2021

بقلم / صالح النسري "الإرهاب المنظم "

 لأشك إن الأرهاب المنظم التي تنتهجة مايسمى بالدولة الشرعيه الأخونجية عملا خطيرا وفي غاية الخطورة القصوى لأن القرض منه الأبادة الجماعية لأبناء الشعب الجنوبي مهما كانوا جنودا أو مدنيين الهدف منه الأنتقام من الخصم وهذه عاده سيئة جدا لأيمكن إتباعها من قبل الأنظمة إلتي تعارض وجود الأتجاة الأخر فلا يمكن اتباع هذا السلوك وانتهاجة إلأ من قبل الأنظمة الدكتاتورية  التي تحكمها العصابات .
فعلأ المجلس الأنتقالي الجنوبي وضباطه إن يكونوا حريصين على جنودهم وإن لايكونوا عرضة للتفجيرات من قبل الأخونج كونهم جبناء ولأ يستطيعون أن يواجهوا وجها لوجة بل يلجاءوا إلى هذه الأساليب المحرم إرتكابها دوليا  وينبقي على المجلس الأنتقالي أن يسرع إلى التنسيق مع الدول المتعاطفه مع قضيه شعب الجنوب لتقديم شكوى رسميه ضد مسؤلي الدولة ورموزها من الحكام كان صغير او كبير وكذلك الأستعانة باساتذة القانون الدولي لتقديم هذا الشكوى بإعتبار إن رموز النظام يجب تقديمهم إلى محكمة العدل الدولية الجنائيه لمحاكمتهم  والحكم عليهم بالعقوبة المقرره وفق القانون الدولي فلا يجوز لكم السكوت أو ألانتظار اكثر من ذلك لأن البلد معبئه بالخلايا النائمة والدواعش ولا يمكن أن يتخلوا عن هذا السلوك المشين والمهنة الحقيرة .
لأن الأرهاب المنظم هو شغلهم الشاغل ولأيمكن أن يتخلوا عنه .
وهناك دول إقليمية من تقف وراء هذا العمل الجبان ودول اخرى تمونة.
كما ينبغي على المجلس الأنتقالي إن يقوم فورا وبدون تردد إلى ترحيل النازحين من أبناء الجمهورية العربيه اليمنية كونهم يشكلون خطراً كبيرا على آمن واستقرار عدن والمحافظات الجنوبيه الأخرى وأن يضربوا بيد من حديد اي جنوبي يمتهن هذه المهنه أو يمارسها بالاضافه إلى أنه قد كثرت تواجد العصابات في عدن وقيامهم بالقتل والسرقه والأستيلاء على الأراضي  واختطاف الرجال والنساء إذا لم تضعوا حلا لهذه الظاهرة فالبلاد في خطر كبير ومن الصعب أن تحققوا ما تصبوا إليه وبالله التوفيق

القاضي /صالح النسري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق