الوكيل الجيلاني وبارزيق يدشنان العمل في مشروع حفر بئر مياه رابعة للشرب بمديرية دوعن - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار


الجمعة، 3 سبتمبر 2021

الوكيل الجيلاني وبارزيق يدشنان العمل في مشروع حفر بئر مياه رابعة للشرب بمديرية دوعن

دوعن / خاص : 
دشن وكيل محافظة حضرموت الأستاذ حسن سالم الجيلاني ووكيل المحافظة للشئون الفنية المهندس أمين بارزيق اليوم بمديرية دوعن بمحافظة حضرموت المرحلة الرابعة لدعم تطوير مشروع مياه الهجرين الممول من مؤسسة العون للتنمية لزيادة الإنتاجية من المياه الصالحة للشرب لضمان حصول الأهالي على الكمية الكافية.

ويخدم المشروع أكثر من 14 تجمعاً سكانيا يضم 15 ألف نسمة في مناطق الهجرين وضواحيها بأربعة آبار للمياه وشبكات ري حديثة الى جانب توصيل المياه لمنازل المواطنين بالطاقة الشمسية بدلاً عن مكائن المحروقات وتشغيل الآبار بمصادر متعددة من المنظومة . 

وثمن وكيلا المحافظة الجيلاني وبارزيق خلال عملية التدشين التي حضرها المدير العام لمديرية دوعن سالم بانخر، بتدخلات مؤسسة العون للتنمية وأولاد المرحوم الشيخ سالم بن محفوظ لاستدامة المياه لأهالي المديرية واستخدام الطاقة الشمسية كحل اقتصادي يسهم في استدامة المشروع لسنوات أطول، مشيرين أن الآليات المتبعة في المشروع منذ العام 2012م وتطويره في ظروف استثنائية تمر بها البلاد تعمل على خلق حراك ثقافي تنموي تجعل من استمرارية مثل هذه المشاريع لخدمتها لشرائح مجتمع أكبر في مديريات المحافظة كونها من أساسيات عيش الإنسان .

بدوره، لفت المدير التنفيذي لمؤسسة العون للتنمية الدكتور عبداللاه بن عثمان الى ان المشروع شمل حفر أربعة آبار ارتوازية بكافة مكوناتها وإضافة الواح طاقة شمسية تساهم في بيئة آمنة ومياه شرب نظيفة تساهم في الرعاية الصحية وحياة المواطنين، معرباً عن شكره للسلطة المحلية ومحافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني لوقوفه الدائم مع المؤسسة في مشاريعها لخدمتها للإنسان تماشياً مع الاتجاه العالمي للأمم المتحدة لتحقيق تنمية استدامة في اتجاهات الطاقة البديلة .

من جهتهم، تقدم المواطنين وأهالي المنطقة بالشكر والامتنان لمؤسسة العون للتنمية واولاد المرحوم الشيخ سالم بن محفوظ على تدخلاتهم الحيوية والإنسانية في المديرية وتوصيل المياه الى منازلهم بعد معاناة استمرت لسنوات في جلبها من أماكن بعيدة وبتكاليف تعسر على المواطن وتضعه في ظروف حرجة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق