الدكتور الحوثري يتفقد مشروع ترميم المعهد المهني الصناعي بخلف - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار


الاثنين، 11 أكتوبر 2021

الدكتور الحوثري يتفقد مشروع ترميم المعهد المهني الصناعي بخلف

المكلا/إعلام المكتب : 
اطلع الدكتور عبدالباقي علي الحوثري المدير العام لمكتب وزارة التعليم الفني والتدريب المهني بساحل حضرموت على  أعمال التجهيزات و الترميمات باللمسات الأخيرة  بالمعهد المهني الصناعي بخلف الذي يأتي بتمويل من الجمعية الكويتية للإغاثة وتنسيق مشترك مع مؤسسة استجابة للأعمال الإنسانية والإغاثية . 

هذا وطاف الدكتور عبدالباقي الحوثري بمعية المدير التنفيذي لمؤسسة استجابة المهندس سالم باوزير والمهندس ماجد العكبري مدير إدارة التخطيط والمشاريع بمكتب الوزارة للإطلاع على كافة أعمال الترميمات والتجهيزات للمعهد المهني الصناعي بخلف . 

فيما عبر الدكتور الحوثري عن سعادته بالتجهيزات والترميمات للمعهد المهني الصناعي وتقدم بالشكر الجزيل والتعاون الدولي السخي والمتبادل من قبل الجمعية الكويتية للإغاثة مع مكتب وزارة التعليم الفني  وتركيزها على الجانب الإنساني ، وكذا مؤسسة إستجابة التي أعطت أهتماماً كبيراً وقصوى في دعمهم لتنفيذ مشاريع لصرح التعليم الفني ، مشدداً بأهمية البيئة التعليمية المحيطة بالطلاب في المعاهد والتي تعمل على خلق نفسية رحبه وتعتبر تحفيزاً لهم بطريقة غير مباشرة ، وتطوير التعليم الفني و تحسين الخدمة التعليمية للطلاب في المحافظة ، والمساهمة في توفير الظروف الجيدة لهذا الصرح ، والمساهمة الفاعلة في تطوير الخدمات الأساسية وتمكين الشباب فنياً ومهنياً وخلق فرص عمل مؤقتة للأيادي العاملة   .

مؤكداً أن هذا المشروع يعتبر نقلة نوعية للمعهد الصناعي بخلف في ظل هذه الظروف الراهنة ، كونه صرح تعليمي  أهمل منذ سنوات عديدة ومعلم تاريخي ، والذي سعينا  لتطويره وإبرازه بأحسن شكل وهذا يعتبر إنجاز كلي للتعليم الفني وانه بداية لمشوار التطوير والرقي بالمعاهد التقنية والمهنية . 

هذا وعبر مدير مؤسسة إستجابة المهندس باوزير عن سعادته البالغة في التعاون السَباق لمكتب الوزارة والمهندسين القائمين والمشرفين على المشروع وجل تفانيهم لإنجاز هذا المشروع وذلك يدل على حب العلم والإهتمام الكبير في العمل وحصد ثماره على أرض الواقع . 

حضر التفقد المهندس سالم زاكن مدير المشاريع بمؤسسة استجابة والمهندس عبدالله بانبيلة مندوب المقاول والمهندس عبدالله باشماخ مشرف المشروع والأستاذ محمد عمر بن رقعان .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق