إعصار #هارولد يضرب جزيرة #فانواتو و #فيجي بالمحيط الهادي ويخلف خسائر فادحه - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

الثلاثاء، 7 أبريل 2020

إعصار #هارولد يضرب جزيرة #فانواتو و #فيجي بالمحيط الهادي ويخلف خسائر فادحه

وكالات :
ضرب الإعصار المداري هارولد جزيرة فانواتو في جنوب المحيط الهادئ لليوم الثاني،  الثلاثاء، مما أدى إلى تدمير أسطح المنازل وقطع الاتصالات، وكان يتجه نحو جزيرة فيجي حيث من المتوقع أن يضعف قليلاً

وصل الإعصار القوي إلى اليابسة يوم الاثنين في مقاطعة صانا، وهي جزيرة تقع شمال عاصمة بورت فانيلا، مع رياح تصل سرعتها إلى 235 كيلومترًا في الساعة (146 ميلًا في الساعة)، مما أدى إلى انقطاع الاتصالات بين عشية وضحاها، وفقًا لتقارير مكاتب الكوارث الحكومية والطقس، حسبما أوردت وكالة "رويترز"

تقع مقاطعة صانا في أكبر جزر فانواتو البالغ عددها 80 جزيرة وهي موطن ثاني أكبر مدينة من حيث عدد السكان، لوجانفيل، حيث يُزعم أن الصور التي تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي تُظهر المباني التي دمرتها العاصفة

أفاد تقرير لراديو نيوزيلندا، أن الرياح دمرت أسطح المنازل، وقطعت الأشجار ودمرت مبنى المجلس في لوجانفيل، التي يبلغ عدد سكانها 1600

ووصل إعصار "هارولد" المدمر"، فى الساعات الأولى من صباح امس الأربعاء، إلى جزر فيجى، فى ميلانيزيا جنوب المحيط الهادى، بعدما ألحق دمارا واسعا فى جزر سليمان وأرخبيل فانواتو.

ووفقا لهيئة الأرصاد الجوية الوطنى، فإنه على الرغم من تراجع شدة الإعصار من الفئة الخامسة الأقوى على الإطلاق إلى الفئة الرابعة، عند مروره قبالة الساحل الجنوبى لفيتى ليفو، الجزيرة الرئيسية فى أرخبيل فيجى، إلا أن الرياح المصاحبة له كانت عاتية للغاية، إذ وصلت سرعتها إلى 240 كلم/ساعة.

وحذرت الهيئة من أن الإعصار الاستوائى يسلك مساراً أقرب بكثير إلى الجزيرة مما كان متوقعاً سابقاً مما يجعله خطراً جداً، وناشدت السكان القاطنين فى مساكن غير آمنة اللجوء إلى الكنائس والمدارس وسائر المبانى الصلبة.

يشار أن إعصار هارولد، أسفر عن مقتل 27 شخصا، عند مروره فى مجموعة جزر سليمان، مطلع إبريل الجارى، فى ذلك الوقت واصل الإعصار مساره فى المحيط الهادئ لتزداد قوته يوم الاثنين الماضى، إلى الفئة الخامسة ويضرب إسبيريتو سانتو، كبرى جزر أرخبيل فانواتو.

فى الوقت ذاته، خلّف إعصار هارولد أضراراً كبيرة فى لوجانفيل، ثانى كبرى مدن البلاد والبالغ عدد سكانها 16 ألف و500نسمة، حيث دمر عدداً من مبانيها وتسبب بحدوث فيضانات.

بدورها، قالت كندرا جيتس ديروسو، مديرة فرع المنظمة غير الحكومية "وورلد فيجن" فى فانواتو، إن أحد الذين اتصلت بهم فى لوجانفيل قارن الأضرار الناجمة عن هارولد بتلك التى تسبب بها الإعصار المدمّر بام، الذى أودى بحياة 11 شخصاً فى 2015.

وفى أعقاب ذلك الإعصار المدمر أرسل المجتمع الدولى مساعدات كبيرة إلى فانواتو، لكن جيتس ديروسو أبدت خشيتها من عدم حصول الأمر نفسه اليوم لأن فانواتو تبقى حدودها مغلقة فى محاولة منها لكى تظل واحدة من الدول القليلة فى العالم التى لم يصل إليها وباء كورونا الجديد "كوفيد-19".


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق