الصندوق الإجتماعي للتنمية فرع #المكلا يواصل دورة منهجية البحث السريع بالمشاركة PRA في مديرية #المكلا - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

السبت، 18 يوليو 2020

الصندوق الإجتماعي للتنمية فرع #المكلا يواصل دورة منهجية البحث السريع بالمشاركة PRA في مديرية #المكلا

إعلام الصندوق الإجتماعي للتنمية : 
ضمن مشروع تشغيل الشباب حديثي التخرج في التفعيل عي لتسهيل ربطهم بسوق العمل لمناصري التنمية الريفية الذي ينفذه الصندوق الإجتماعي للتنمية فرع المكلا  ويشرف عليه وحدة التدريب والدعم المؤسسيالمجتم إستمرت صباح اليوم السبت 18/يوليو/2020م أعمال دورة منهجية البحث السريع بالمشاركة PRA التي اتسمت بتغليب الطابع العملي عليها. 

وتحوي المادة مجموعة من المفاهيم العملية والتنموية التي يحتاجها الاستشاريين والاستشاريات أثناء تنفيذهم للمبادرات والمشاريع في النزولات الميدانية للصندوق الإجتماعي للتنمية حيث تعتبر هذه المادة المفتاح الرئيسي لنجاح العمل الميداني إضافة إلى ترسيخ مبدء التعامل السلس مع المجتمعات والتأقلم التام مع طبيعة القرى المطلوب رفع إحتياجاتها. 

وتشمل المادة أيضا مجموعة من الأدوات البحثية كأداة التحليل الموسمي وأداة الخارطة الإجتماعية والتي من خلالها يتم معرفة جميع أفراد المجتمع بمستوياتهم العلمية والعملية ومعرفة نسبة التعليم والبطالة ومستويات الدخل لدى الأسر وأبرز إحتياجاتهم،أيضا دراسة أداة الخدمات والفرص والمعيقات والتي من خلالها يتمكن الاستشاريين والاستشاريات من معرفة طبيعة المنطقة وهيكلتها وابرز المعالم والآثار والبنى التحتية المتواجدة فيها والعديد من الأدوات البحثية. 

هذا وتهدف هذه المادة إلى ترسيخ الجانب العملي لدى الاستشاريين والاستشاريات الأمر الذي يتطلب منهم تطبيق جميع الأدوات التي تُعطى لهم خلال الدورة لممارسة الواقع الميداني وكيفية إستخدام الموارد المتاحة في المجتمع والتعاون المرن بين الاستشاريين وأفراد المجتمع الذي يُعد العنوان البارز لنجاح جميع المراحل أثناء النزول الميداني،حيث سيتم أيضا خلال الأيام القادمة تدريب المتدربين على آلية تشكيل اللجان المجتمعية والتي تعتبر حلقة متواصلة لمنهجية البحث بالمشاركة. 

الجدير بالذكر أنه تمت إقامة هذه الدورة وفقا للإجراءات الإحترازية المتبعة والمفرو من قبل منظمة الصحة العالمية،حيث تمَّ الإهتمام بإرتداء الكمامات ولبس القفازات والتعقيم الدوري للأدواا المستخدمة أثناء التدريب بالإضافة إلى الإهتمام بترك مسافة فاصلة بين كل متدرب وآخر لمنع نقل أي عدوى قد تحدث بسبب إختلاطهم ونظرا لما تعيشه محافظة حضرموت من وضع صحي متدهور خلال الفترة الآخيرة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق