مقال : ناصر بامندود "لمثله نحزن ونتألم" - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

الأربعاء، 23 سبتمبر 2020

مقال : ناصر بامندود "لمثله نحزن ونتألم"

ذات ليلة كنت في نقاش مع صديق من أبناء " الشمال" وفي أثناء النقاش سألني قائلاً : 
" ما نفعل يا ناصر حتى تحب الناس الوحدة؟
ثم أردف بعدها بسؤالاً أخر، قائلاً: أين كانت المشكلة؟! 

إجبته: إن يحكمنا رئيس مثل إبراهيم الحمدي، وأنا أضمن لك بأن من يكرهون الوحدة سيحبونها كما تحب جماهير ريال مدريد فالفيردي اللاعب، وسيمقتون من يعاديها كما تمقت جماهير برشلونة فالفيردي المدرب! 

شخصياً لا أعتبر يوم " ٢٢ مايو " يوم النكبة في تاريخنا، يوم النكبة الحقيقي هو تاريخ " ١٧ سبتمبر " قلتها منذ ان كنت طالباً في الجامعة، وسأقولها لو قابلت أحداً ممّن قاموا بها، سأنطقها لهم بحضرميتي: 

" أنتم من نكبتوا نحنا " 

ولكن ثمة نكبة أخرى حدثت بعدها بعشر سنوات في الدولة التي صرنا جزءاً تابعاً لها! 
نكبة غيرت تاريخ اليمن برمته، وقضت على مشروع الدولة المدنية القوية التي أسست رئيسها " إبراهيم الحمدي " الذي اغتيل يوم ١١ أكتوبر " ١٩٧٧م، وكان يوم اغتياله " يوم اغتيال وطن " لعله هذا الوصف هو أصدق وصف قيل في اغتياله!

إن من يترحمون على عفاش لأن سعر صرف الريال كان في عهده  " ٥٥ "ريال مقابل الريال السعودي، وما علموا أن الريال اليمني في عهد الحمدي كان يقارب الدولار الأمريكي ، وأن اليمن الشمالي أقرض البنك الدولي في فترة حكمه! 

عفاش الذي اغتال الحمدي، والذي يترحم كثر على القاتل، ويجلهون أو يتجاهلون المقتول الذي قضى على سلطة القبائل والمشائخ في اليمن الشمالي، وجعل السلاح بيد الدولة فقط، الحمدي الذي نهضت بلاده في عهده سياسياً وتعليمياً واقتصادياً واجتماعياً، والذي كان صاحب مشروع كبير يجعل من وطنه دولة قوية ومؤثرة في الإقليم والوطن العربي.

والذي في ثلاث سنوات فقط هي كل فترة حكمه ، حقق أشياء لا تصدق كيف حققها في تلك الرقعة الجغرافية المعقدة، والتي لتتعجب كيف كانت في عهده، وكيف أضحت من بعده!

أخبرني مرةً أحد المغتربين العائدين للبلاد، وهو رجلاً على مشارف الستين أنه شاهد في دولة الاغتراب مواطن من شمال اليمن تشاجر مع مواطن من دولة الاغتراب، فهدد مواطن الاغتراب المواطن اليمني، فرد عليه: " لجيب لكم الحمدي وهو بيرد لي كرامتي " فخاف المواطن صاحب الأرض ومضى في طريقة، يا اللّه أي كرامةً كان يمتلكها اليمني في عهده! 

رحمك اللّه إبراهيم الحمدي، إني لأبغض علي عبدالله صالح لأسباب كثيرة أحد أقوى أسبابها أنت ، رحمك اللّه يا صاحب المشروع الكبير والعمر القصير ، رحمك اللّه يا من حكمت ورحلت وأنت نظيف اليدين.
لمثله نذرف الدموع، لمثله نضع الحالات والمنشورات، ولمثله فقط نقول سلم الله عليه، لا من تسببوا لنا بكل المصائب، وأفسدوا حياتنا، وأذهبوا أمان اليوم عنا، وسلمونا المليشيات، والتي قطعاً ما كانت لتكون موجودة لو كان هو من يحكم اليمن.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق