صفقة تبادل أسرى بين الحكومة الشرعية والحوثيين - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

الخميس، 15 أكتوبر 2020

صفقة تبادل أسرى بين الحكومة الشرعية والحوثيين

سيئون - خاص :
اجريت اليوم الخميس، أكبر عملية تبادل للأسرى منذ بداية النزاع المدمر في البلد الفقير قبل نحو ست سنوات، مع إقلاع أولى الطائرات التي تحمل مئات السجناء من مناطق خاضعة لسيطرة الحوثيين وأخرى للحكومة. وتمثل عملية التبادل هذه بارقة أمل لإنهاء النزاع الذي تسبب بمقتل آلاف المدنيين وبأسوأ أزمة انسانية على مستوى العالم في أفقر دول شبه الجزيرة العربية، بحسب الامم المتحدة، وتشمل عملية التبادل التي تجري برعاية الامم المتحدة وبتنظيم اللجنة الدولية للصليب الأحمر، نحو 1080 أسيرا من بينهم سعوديون وسودانيون كانوا محتجزين لدى الحوثيين.

ويشهد البلد الفقير منذ 2014 حرباً بين الحوثيين المدعومين من إيران والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي. وتصاعدت الحرب مع تدخل تحالف عسكري بقيادة السعودية لدعم الحكومة في آذار/مارس 2015، ولا يزال نحو 3,3 ملايين شخص نازحين بينما يحتاج 24,1 مليون آخرين، أي أكثر من ثلثي السكان، إلى المساعدة، وفق الأمم المتحدة التي أكدت مراراً أن اليمن يشهد أسوأ أزمة إنسانية في العالم حالياً.

ويأتي ذلك تزامنا مع اعلان الولايات المتحدة الإفراج أن أميركيين كانا محتجزين في اليمن لدى الحوثيين الذين استعادوا في المقابل، فيما بدا أنه صفقة تبادل، أكثر من 200 من أنصارهم كانوا عالقين في سلطنة عُمان، ويصب هذا الحدث في خانة حصيلة الرئيس دونالد ترامب في إعادة "رهائن" أميركيين، قبل 19 يوما من الانتخابات الرئاسية الأميركية التي يخوضها الملياردير الجمهوري سعيا للفوز بولاية ثانية.

وقال مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي روبرت أوبراين في بيان، الأربعاء، إن "الولايات المتحدة ترحب بالإفراج عن المواطنين ساندرا لولي وميكايل جيدادا، نتوجه بتعازينا لعائلة بلال فطين الذي سيُعاد جثمانه إلى الوطن أيضا"، ولم يسبق لواشنطن أن تطرقت رسميا إلى عملية الاحتجاز.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق