بحضور الوكيل الجيلاني ... جمعية الإسرة السعيدة تنظم فعالية 16 يوم لمناهضة العنف القائم على أساس النوع الإجتماعي وأنشطة مشروع الحماية الممول من منظمة الانترسوس - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

الخميس، 10 ديسمبر 2020

بحضور الوكيل الجيلاني ... جمعية الإسرة السعيدة تنظم فعالية 16 يوم لمناهضة العنف القائم على أساس النوع الإجتماعي وأنشطة مشروع الحماية الممول من منظمة الانترسوس

إعلام الوكيل / المكلا : 
نظمت جمعية الأسرة السعيدة الخيرية بمدينة المكلا  فعالية حملة 16 يوم لمناهضة العنف القائم على اساس النوع الاجتماعي وانشطة مشروع الحماية الممول من منظمة الانترسوس  .

وخلال التدشين للفعالية   أشار وكيل محافظة حضرموت الأستاذ / حسن سالم الجيلاني  الى أن العنف ضد المرأة يعد من أكثر انتهاكات حقوق الإنسان انتشارا وتدميرا لمجتمعاتنا، وان نسبة شيوع العنف ضد المرأة سواء المرتكب في المنزل أو من قبل المجتمع تتصاعد بوتيرة عالية في مختلف دول العالم خاصة النامية منها، مؤكداً أن جميع فئات المجتمع بحاجة إلى استراتيجيات جديدة ونهج وقوانين أكثر شمولية تمكنهم من معالجة الأسباب الجذرية للمشكلة وتمكن المرأة بوصفها عنصرا ذاتيا للتمكين والأمان، للعيش من دون تهديد بالعنف. 

وأكد الوكيل الجيلاني على ضرورة توفير الحماية للمرأة والمطالبة بحقوقها التي كفلها الدستور و القوانين، داعياً جميع منظمات المجتمع المدني بمحافظة حضرموت الى الشراكة الفاعلة مع السلطة المحلية  لبذل اكبر قدر من الجهد والعمل لإعطاء المرأة حقوقها التي كفلها الاسلام لها، والعمل من أجل مكافحة العنف القائم على اساس النوع الاجتماعي ونشر الوعي من اجل حقوق ومواطنة متساوية للجميع.

وبدورها رحبت المدير التنفيدي لجمعية الاسرة السعيدة الاستاذة/ منى الصافي بجميع الحاضرين، مشيرا إلى  أن الهدف الأساسي من إقامة هذه الفعالية هو محاربة العنف القائم على اساس النوع الاجتماعي ورفع مستوى الوعي حول المواضيع المتعلقة بالعنف القائم على النوع الاجتماعي والتأكيد على رفض هذا العنف والتعريف بمفهومه وانواعه ومناقشة الأسباب والآثار الناتجة عنه واقتراح حلول جدرية للحد منه والتأكيد على أهمية الإبلاغ في حال التعرض له .

من جهته اشار المدير العام لمديرية المكلا، العميد حسين هاشم الحامد  إلى ضرورة مشاركة الرجال في محاربة العنف ضد المرأة، لافتا  أن العنف المبني على النوع الاجتماعي يؤثر سلبا في مختلف أطياف المجتمع، ويهدد الحريات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية من جهة، ويوقف النساء من المطالبة بحقوقهن من جهة أخرى ،مهنئاً بحديثة جمعية الاسرة السعيدة وجميع طاقمها الاداري والميداني على نجاح الفعالية التي استطاعت ولحد ما أن تصور حجم المعاناة التي تعانيها المرأة الحضرمية بالمجتمع خصوصاً ابان الوضع الذي تعانيه المنطقة من حروب .

حضر الفعالية الامين العام لجمعية الوصول الانساني الاستاذ/ اصيل جوبان، ومديرة ادارة تعليم وتدريب الفتاة ومشاركة المجتمع الاستاذة/ ليبيا باكونه، ومدير المشاريع لاتلاف الخير للاغاثة الانسانية الاستاذ/ صالح بامخشب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق