باكوموم : متحف المكلا تعرض خلال تاريخه للسرقة والإهمال أدى لشلل تام لنشاطه - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

الأحد، 6 ديسمبر 2020

باكوموم : متحف المكلا تعرض خلال تاريخه للسرقة والإهمال أدى لشلل تام لنشاطه

المكلا / خاص / محمد عباد :
  قال المدير العام للهيئة العامة للآثار والمتاحف بساحل حضرموت رياض باكرموم إن الهيئة تبنت خطة خمسية طويلة الأمد من 2017م إلى 2021م تتضمن النهوض بقطاع الأثار والمتاحف في النطاق العام لعمل الهيئة تشمل جملة من المشاريع والخطط وذلك للحفاظ على الإرث الحضرمي التاريخي والحضاري الممتد لأكثر من ثلاثة ألف عام

  وذكر باكرموم خلال استضافته ببرنامج مساء رؤية بإذاعة رؤيةFM بالمكلا "إن فرع الهيئة تعرض لإهمال شديد طال مقر الإدارة المتمثل في قصر السلطان القعيطي وأيضاً غياب الكادر المختص بالأثار، والإدارة الحكيمة، والتواصل مع المركز، أدت هذه المشاكل إلى شلل تام للفرع، مؤثراً بشكل كبير على المواقع والمعالم الأثرية في المكلا وعموم مديريات الساحل"

  وأضاف باكرموم "في 2016م بعد عودة الأمن والأستقرار بفضل الله في ساحل حضرموت وذبت الحياة في مؤسسات الدولة تبنت الهيئة وضع خطة طويلة الأمد وهي خطة خمسية من العام 2017 إلى العام 2021م، تتضمن النهوض بقطاع بالآثار والمتاحف بساحل حضرموت، هذه الخطة تشمل ترميم معالم أثرية، رفد كادر وضيفي، رعاية المواقع الأثرية البعيدة في المديريات،  في جملة من المشاريع، وبفضل الله وبفضل السلطة المحلية المتمثلة بالمحافظ البحسني قمنا بتنفيذ الكثير من المشاريع منها مشاريعنا حالياً"

  وأشاد مدير فرع الهيئة بالساحل بالدور الذي تبدله السلطة المحلية بالمحافظة متمثلة بمحافظ المحافظة قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني في دعم قطاع الآثار والعناية بها وإبرازها للعالم، بعد أن أُهملت تلك المتاحف والآثار لسنوات طويلة، وتعرض بعض المقتنيات الثمينة للسرقة والنهب ومقدماً شكره للمحافظ البحسني في تذليل كافة الصعوبات لفتح متحف المكلا الذي يعد قبالة الزائرين للمدينة، وشاكراً المنظمات ذات العلاقة بما قدمته من تفاعل بمناسبة أفتتاح المتحف

  واستعرض باكرموم عمليات السرقة التي تعرض لها متحف المكلا الممتدة من عام 1967م إلى 2015م، حيث كانت تسجل أكثر من سرقة أسبوعياً، حيث تم سرقة السيوف والرماح والمقطنيات والعرش السلطاني وغيرها من القطع الأثرية الثمينة بل حتى تم سرقة الأشياء البسيطة في المتحف، ويضيف باكرموم "مؤخراً وبعد عودة المتحف قمنا بتبني نداء عبر الإذاعات وقنوات التلفزيون ومواقع السوشل ميديا إلى كل من يملك قطع أثرية أن تعود إلى المتحف وله مكافأة مجزية، وبفضل الله استعدنا ثلاثة وثمانين قطعة مفقودة، والأن لدينا أكثر من ألف قطعة حالياً استطعنا بها أن نفتتح متحف يليق بحضرموت وتاريخها وتاريخ الوطن"

مؤكداً إن المتحف لن يسرق مرة أخرى حيث تم وضع حماية مشددة من حراسة الأمن إلى ذلك وضع كاميرات مراقبة وعملية الإجلاء السريع في حالة الطوارئ وسد كامل الثغرات المؤدية للمتحف بحمايات حديدية يصعب إزالتها

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق