محطة الفضاء الدولية تطلق قطعة ضخمة من النفايات في الفضاء الخارجي - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار


الخميس، 18 مارس 2021

محطة الفضاء الدولية تطلق قطعة ضخمة من النفايات في الفضاء الخارجي

أطلقت محطة الفضاء الدولية الاسبوع الماضي قطعة ضخمة من الخردة إلى الفضاء، وهي منصة نقالة من البطاريات القديمة بحجم سيارة دفع رباعي، لتكون أثقل قطعة منفردة تتخلص منها المحطة على الإطلاق، لكن ماذا يحدث عادة لقطع الخردة التي يتم إطلاقها في الفضاء؟ وأين ينتهي مصيرها؟

أمر مراقبو البعثة الفضائية في هيوستن الذراع الروبوتية Canadarm2 بإطلاق منصة نقالة خارجية محملة بـ 2.9 طن من بطاريات النيكل والهيدروجين في مدار الأرض صباح يوم الخميس (11 مارس).

 

لتصبح هذه المنصة أكبر جسم يتم فصله عن محطة الفضاء الدولية، واطلاقه كقطعة خردة إلى الفضاء، وبذلك تسجل رقما قياسيا جديدا بعد القطعة التي تخلص منها رائد الفضاء كلاي أندرسون خلال مهمة STS-118 في عام 2007، والتي كانت نصف كتلة هذه المنصة.

وصلت هذه المنصة إلى المحطة العام الماضي على متن مركبة نقل يابانية، كجزء من الجهود المبذولة لاستبدال بطاريات النيكل والهيدروجين القديمة في المحطة الفضائية بأخرى جديدة من نوع الليثيوم أيون.

كان من المفترض أن توضع البطاريات داخل مركبة HTV وبالتالي تحترق عند دخولها الغلاف الجوي في رحلة العودة، ولكن فشل إطلاق صاروخ سويوز الذي كان يحمل رائدي فضاء في أكتوبر 2018 أدى إلى تعطيل هذا المخطط، وبالتالي قرر مديرو المحطات الفضائية التخلص من منصة البطاريات في الفضاء.


ما مصير قطعة الخردة التي تم إلقاءها في الفضاء؟


قالت وكالة ناسا في بيان لها أن القطعة تتحرك بأمان مبتعدة عن المحطة، وستدور حول الأرض ما بين عامين إلى أربعة أعوام قبل أن تقترب من الغلاف الجوي للأرض وتحترق فيه دون أن تسبب أضرارا، لكن ما زال الأمر غير مؤكد، حيث يشكك البعض باحتمالية احتراق الكتلة الضخمة بالكامل دون التسبب بأضرار.

ففي وقت سابق، سقطت محطة الفضاء الصينية Tiangong-1، وهي أول محطة فضاء للصين حيث استضافت أطقم رواد فضاء في عامي 2012 و 2013، وانتهى الأمر بالمركبة التي بحجم حافلة مدرسية لتتحطم على الأرض فوق جنوب المحيط الهادئ في أبريل 2018م.

وأكد الخبراء في ناسا أن القطعة لا تشكل أي تهديد من اصطدامها بأجسام أخرى في الفضاء، لكن سيتم تعقبها من قبل قيادة الفضاء الأمريكية للتأكد من مصيرها النهائي.

نفايات الفضاء

وفقًا لوكالة الفضاء الأوروبية، يقدر الباحثون أن مدار الأرض مليء بحوالي 34000 قطعة من الحطام التي لا يقل عرضها عن 10 سم، و 128 مليون قطعة يبلغ عرضها 1 ملم أو أكبر.

(كمية نفايات الفضاء في مدار الأرض على مدى عدة سنوات)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق