فضل يوم عرفة.. أحب الأعمال في خير أيام الله - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار


الاثنين، 19 يوليو 2021

فضل يوم عرفة.. أحب الأعمال في خير أيام الله

ليوم عرفة (9 ذو الحجة) فضل عظيم إذ ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم، أن يوم عرفة هو أفضل يوم عند الله، فكيف يمكن اغتنام فضل ذلك اليوم؟

ويوافق يوم عرفة هذا العام الإثنين 19 يوليو/تموز الجاري، ومع شروق هذا اليوم، تتوافد جموع حجاج بيت الله الحرام، إلى صعيد جبل عرفات الطاهر، على بُعد 22 كيلومترًا من مكة، ليشهدوا الوقفة الكبرى ويقضوا الركن الأعظم من أركان الحج؛ لقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "الْحَجُّ عَرَفَةُ".

فضل يوم عرفة

وفضائل هذا اليوم العظيم كثيرة: فيوم عرفة هو خيُر يوم طلعت فيه الشمس، إذ ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أن يوم عرفة هو أفضل يوم عند الله، وذلك في الحديث الذي رواه جابر رضي الله عنه عن حبيب الله محمد صلى الله عليه وسلم: (ما من يوم أفضل عند الله من يوم عرفة ينزل الله تبارك وتعالى إلى السماء الدنيا فيباهي بأهل الأرض أهل السماء فيقول انظروا إلى عبادي جاؤوني شعثا غبرا ضاحين جاؤوا من كل فج عميق يرجون رحمتي ولم يروا عذابي فلم ير يوما أكثر عتقا من النار من يوم عرفة).

فضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجة وحكمها

وأيضا من فضائله منها أنه يومُ إكمال الدين وإتمامِ النعمة على هذه الأمة، فبعرفة نزل على الرسول صلى الله عليه وسلم قوله تعالى: "اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا".

ومـن فضـائل يـوم عرفة أنه يومُ عيدٍ لأهل الإسلام، كما قال ذلـك عمر بن الخطاب وعبد اللّه بن عباس رضي الله عنهما، حيث قال ابن عباس: (نزلـت في يوم عيد، في يوم جمعة، ويوم عرفة)، وقـال عمـر: (كـلاهمـا بحمـد الله لـنا عيـدا، وهو عيـد لأهـلِ الموقف خاصة، ومن فضائله أيضا أنه يوم مغفرةِ الذنوب والتجاوزِ عنها، والعتقِ من النار ، ففي صـحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ما من يوم أكثرُ من أن يعتق الله فيه عبيداً من النار من يوم عرفة.

فما هي أفضل الأعمال في ذلك اليوم للحجاج وغير الحجاج؟

الدعاء والذكر

للدعاء يوم عرفة شأن عظيم، يقول صلى الله عليه وسلم: خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.

فينبغي للمؤمن أن يكثر من الدعاء، وعلى الحاج أن يدعو لنفسه ولإخوانه المسلمين في هذا اليوم العظيم، يسأل ربه فإنه حري بالإجابة، ويكثر من الحمد لله، يثني على الله ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم، كل هذا من أسباب الإجابة، وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سمع رجلاً يدعو ولم يحمد الله ولم يصل على النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: "عجل هذا" ثم قال: إذا دعا أحدكم فليبدأ بتحميد ربه والثناء عليه، ثم يصلي على النبي– صلى الله عليه وسلم– ثم يدعو بما شاء فدل ذلك على أن البدء بالحمد والثناء والصلاة على النبي عليه الصلاة والسلام من أسباب الإجابة.

وينبغي الإلحاح في الدعاء، فهو من أسباب الإجابة، كذلك رفع اليدين، فالرسول عليه الصلاة والسلام رفع يديه في دعاء يوم عرفة، فيستحب للحاج في يوم عرفة الإكثار من الذكر والدعاء وملازمة التوبة والاستغفار من جميع الذنوب والخطايا.

التهليل والتحميد والتكبير

أعظم الذكر بعد تلاوة القرآن التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير والاستغفار، ويقول النبي صلى الله عليه وسلم: "ما من أيام أعظم عند الله العمل فيهن من أيام العشر، أكثروا فيهن من التهليل والتحميد والتكبير".

وهناك نوعان من التكبير: التكبير المطلق ويكون في جميع الأوقات من أول دخول شهر ذي الحجة إلى آخر أيام التشريق، وأما التكبير المقيد فيكون في أدبار الصلوات المفروضة من صلاة الصبح يوم عرفة إلى صلاة العصر من آخر أيام التشريق.

المشـروع للحاج أن يلبي من حين إحرامه إلى أن يرمي جمـرة العقـبة لحديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: غدونا مع رسـول الله صلى الله عليه وسلم من منى إلى عرفات منا الملبي ومنا المكـبر، والتكـبير المقيد للحج يبدأ من صلاة الظهر يوم النحر إلى صـلاة العصـر آخر أيام التشريق، وأما غير الحاج فيبدأ من صلاة الفجر يوم عرفة إلى آخر أيام التشريق، ودليل مشروعية التكبير قوله تعالى: "وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ" وقوله: "وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ"، ولفعل الصحابة رضي الله عنهم.

إفطار الحاج وصيام غير الحاج

الأفضل في يوم عرفة أن لا يصوم الحاج، لذا نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم عرفة بعرفة، والنبي صلى الله عليه وسلم وقف في يوم عرفة مفطرًا، وجيء له بلبن وهو واقف بعرفة على مطيته فشرب والناس ينظرون عليه الصلاة والسلام، فالسنة للحجاج ألا يصوموا يوم عرفة، بل يكونوا مفطرين؛ لأنه أقوى لهم على العبادة، وأنشط لهم على الخير، ولأنه يوم عيد للحجاج، والأعياد لا تصام.

أما صيام هذا اليوم لغير الحجاج فهو من أفضل الأعمال، ولقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن صومه يكفر السنة التي قبله والتي بعده، ففي صحيح مسلم عن أبي قتادة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده".

حفظ الحواس عن المحرمات

للظفر بفضل هذا اليوم العظيم، يجب حفظ الحواس عن المحرمات، ففي مسند الإمام أحمد عن ابن عباس رضـي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "يوم عرفة، هذا يومُ من ملك فيه سمعه وبصره ولسانه غُفر له".

وقـد كـان سـلف الأمـة مـن الصـحابة رضـي الله عنهم ومن تـبعهم بإحسـان حريصـين أشـدَ الحـرص على استغلال هـذا اليوم العظيـم -يوم عرفة- والإفادةِ منه.

الإكثار من الأعمال الصالحة

ويستحب الإكثار من الأعمال الصالحة في هذا اليوم من صلاة نفل وصدقة وذكروأمر بالمعروف ونهي عن المنكر وغيرها في أيام عشر ذي الحجة عموماً، وفي يوم عرفة على وجه الخصوص، ففي الحديث قال صلى الله عليه وسلم: ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام، يعني أيام العشر قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله، فلم يرجع من ذلك بشيء. رواه البخاري، فيجب شغل هذا اليوم بما هو جدير به من الأعمال الصـالحة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق