مؤسسة "بناء" تُنظم مصلى عيد الأضحى المبارك للعام ١٤٤٢هـ - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار


الأربعاء، 21 يوليو 2021

مؤسسة "بناء" تُنظم مصلى عيد الأضحى المبارك للعام ١٤٤٢هـ

المكلا /  خاص : 
نظمت مؤسسة بناء للتنمية الإنسانية بالشراكة مع مؤسسة حواء النسوية مصلى عيد الأضحى المبارك صباح يوم الثلاثاء 20 يوليو 2021م بملعب الفقيد بارادم بمدينة المكلا.

وقد أدى المصلون صلاة العيد تلاها خطبة العيد التي ألقاها فضيلة الشيخ الدكتور /  صالح بن مبارك دعكيك تطرق خلالها إلى ثلاثة وصايا نبوية مقتبسة من خطبة حجة الوداع ألا وهي حرمة الأموال والدماء والأعراض المعصومة مستعرضا بعض الدلائل والآيات  المشنعة على المتعدين على تلك الحرمات  .

وقال الشيخ دعكيك في خطبته أن الاعتداء على النفس الواحدة يعد تعديا على الحياة بأكملها  موردا قول الله تعالى  '' أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا '' وقائلا هكذا قدست شريعة السماء حياة النفوس والمتعدي على النفس المعصومة متعد على بنيان الله في الأرض لذا أوجب الله عليه تلك العقوبات "ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه واعد له عذابا عظيما '' 
وفي حديثه عن الوصية الثانية حرمة مال المسلم ووجوب صيانته قال الشيخ دعكيك إن من الناس من يقذف نفسه في النار بأخذ أشياء حقيرة تافهة لا تحل له فيدخل بسببها في النار
لقوله عليه الصلاة والسلام  « من اقتطع حق امرى مسلم بيمينه حرم الله عليه الجنة وأوجب له النار  قالو يارسول الله وإن قضيباً من أراك ؟ قال: « وإن قضيباً من أراك » 
وعن الوصية الثالثة حفظ الأعراض وحرمتها تحدث عن أن صون الأعراض بصون الأسر والمجتمعات والأجيال من لهيب الرذيلة والفجور، وتسويق اللذات المحرمات ، وصون جدار الفضيلة من أعاصير الفضائيات والشبكات المفتوحة التي تبث نار الشهوات في قلوب الرجال والنساء صغارا وكبارا .
وحذر لمن يحمل نار الفجور والشهوات للإيقاع بالشباب والفتيات ، أنها ستشتعل عليه النار يوما في بيته ، ولن تدع فيه موضعا إلا أحرقته .

كما اختتم حديثه عن المسجد الأقصى وأنه يجب أن يبقى القضية التي نورثها أبنائنا وأن الأمة مادامت حية في ضميرها معظمة لمقدساتها فإن النصر قادم بإذن الله، سائلا الله العلي القدير في نهاية الخطبة أن يمن على الأمة العربية والإسلامية بالخير والبركات .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق