بقلم / علي المصعبي "إلى ولي عهد المملكه تداركوا الأمر فإن الخلل جسيم" - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار


الأربعاء، 18 أغسطس 2021

بقلم / علي المصعبي "إلى ولي عهد المملكه تداركوا الأمر فإن الخلل جسيم"

انقطعت عن الكتابة منذ مده ليست بقصيرة و لكني ابداؤها لما رأيت من ضرورة ملحه تستلزم أيصال ما يتظمنه هذا المقال المتواصع الموجه إلى ولي عهد المملكه العربية السعودية الشقيقة قبلة المسلمين و مهبط الوحي على نبي الامه الصادق الامين محمد بن عبدالله عليه أفضل الصلوات و التسليم سمو الامير محمد بن سلمان عبدالعزيز ال سعود الذي توسمنا فيه و مازلنا خيرا للامه العربية بل بلغ الأمر لدينا ميلغه بأن اطلقنا عليه لقب امير العرب كافه لما لمسناه فيه من قيادته لمشروع عربي في عصر التخثر و التشظي احيا في قلوبنا كاحرار الامل بأن الامه مازالت في خير و فيها من الرجال العظام امثاله ... ليس الهدف من هذا المقال الاشادة و المديح فنحن اسمى من امتهاننا ذلك و هو غني عن حاجته إليه ... فان قائدا بحجمه و حجم مشروعة الذي يقود يحتاج إلى النصح منه إلى المدح و هذا ما سأحاول القيام به بقلمي و فكري المتواضعين عسى أن تصل إليه الكلمة بعد ان تقطعت بنا السبل من ايصالها إليه عبر جهات الاختصاص التي كانت أحد أهم ركائز الاختلال الذي نعيشه عن تجربه مره لمسناها ما بين لص لا هم له إلا المال و الثروة بسم المشروع العربي في اليمن دأب على تجميع كل امثاله من اليمنيين الذين لا بحسنون شيئا غير امتهان الخضوع و اللصوصيه و الافساد و المفاسده مع نظرائهم أينما وجدوا و اخرون ينظرون لليمنيين بشمالهم و جنوبهم بزيودهم و شوافعهم السنه أنهم رجال فيد و اغتنام و شحت للمال و سماتهم الغدر في نظرة أقل ما يمكن وصفها بالدونيه بغباء لا يدرك حجم الوضع السياسي الراهن و حساسية و كبر و عظم حجم الدور الريادي المناط بالمملكه 

لقد عرف عن المملكه و حكامها بالتواضع و الكرم و الأحسان دون من على شعوب الامتين العربية و الاسلامية و العالم 

لقد عرف عن حكام المملكه كابر عن كابر صفه التولضع لا التعالي و الكبره التي باتت أحد ابرز اخلاقبات موظفيها باليمن من لجان خاصه إلى سفاره و سفير ..

و لاهميه المملكه و قداستها في قلب كل عربي مسلم حر و باعتبارهم الحكام لرمزيه العرب و المسلمين الدينيه  نكتب ما نراه من خلل يستوجب سرعه تداركه في الشأن اليمني و اليمني السعودي على وجه الخصوص و من ضمنها الاتي 

أولا" في الشق السياسي تم ايكال المهمة لإدارة شؤون اليمن بالتنسيق مع الاطراف إلى اللجنه الخاصة و هي لجنة كل العاملين فيها رجال امن افسدتهم ديناميكيه قديمه اضطرت المملكه إلى اعتمادها في عقود سابقه مع رجال النظام السابق في صنعاء تحديداً اليمن الشمالي و رجال التاثير فيه كجهه استقطاب و صرف مخصصات كان العاملين فيها ينالون نصيبهم منها بعد التفاهم مع المستفيدين بمالبغ كبيرة أما بسم مشاريع وهميه أو لكسب ولاءات تصب في مصلحه تامين المملكه عبر هذا الاجراء بينما اليمن منذ ٢٠٠٧ و قيام الحراك الجنوبي وصولا لثورة تغيير صنعاء وصولا لحرب ٢٠١٥ م الراميه لاستعادة الشرعية بعد انقلاب الحوثي عليها و هذا يجعل التعامل مع ملف اليمن بشكل بديهي مختلف عن ما كان قبل ذلك عبر اللجنة الخاصة و غيرها 

الأمر الذي انعكس سلبا في الأداء و ظهرت اختلالات و صرفت مليارات لم تجني أي حصاد على أرض الواقع عدى الثراء لموظفيها و شركائهم من فسده الشرعيه مما اسفر عنه بعض التغبيرات في اللجنة الخاصة و لم يعاد النظر  في جدواها بشكل كلي في اليمن فكيف يلجنة رجالها امنيين يدرون ملف اليمن السياسي و الامني و مشاركة الملف العسكري 

و قد شكى لي الكثير من الاخيار الاحرار الذين تم تغييبهم عن المشهد لأنهم ليسوا فاسدين من تهرب اللجنة الخاصة منهم و إهمال اطروحاتهم ووصل بعضهم حد القيام بحضرهم في وسائل التواصل الهاتفيه أمر يبعث للحزن على المملكه أكثر من الحزن منها ...

ثانيا دور السفير السعودي في اليمن 

بات دور السفير السعودي الشقيق في اليمن باهت يتجاوز البرتوكولات المتبعه و المتعارف عليها في أعمال السلك الدبلوماسي وقد وصل بالبعض من النقد بتشبيهه بالحاكم منه لدور ممثل المملكه العربية السعودية و قيادتها الرشيده لقد كلف ال جابر بملفات كبيرة تحتاج إلى متخصصين باردة مستقله بعيدا عن عمله كسفير الأمر الذي بحد ذاته يفوق طاقه و قدرة أي شخص يعمل سفيرا و بذات الوقت مسؤولا عن برنامج اعاده الأعمار ذلك البرنامج الذي كان يفترض أن يتولاه شخص ذو خبره في قضايا التنميه المستدامه و قطاع بناء المؤسسات الخدميه و البنيه التحتيه الأمر الذي لو نفذ بشكل صحيح ربما لحقق سقوط لصنعاء من ايدي الحوثيين من خلال الازدهار و الأعمار و التنميه للمحافظات المحرره لا أن يكون المحرر اشبه بحال الغير محرر اقتصاديا و تنمويا و من القهر أن يشاهد الشعب في مناطق اليمن المحرر وضعه اسواء في بعض الجوانب عنه حال منهم  تحت احتلال الحوثي 

ملف الأعمار ملف مهم جدا في تثبيت نصر التحالف العربي أزاء للاطماع الايرانيه و محفز لدحره في أماكن تواجده فكيف يتحول الأعمار إلى توزيع سلل غذائيه و تمور أعلم أن هذا لا يرضيكم سمو الامير لكن و تالله أن هذا شاهد الحال الذي سكت عنه الجميع فمواسات السفير الكثير هل كان ضمن اعاده الأعمار أم من مرتبه الخاص كما يقوله للبعض لذلك أليس من المهم تغييره لأن البعض ينظر للأمر بان ما يقوم به ضمن سياسه المملكه و نحن نرفض هذه الاساءة للمملكه و حكامها 

ثالثا وضع اليمنيين في المملكه

ابتلى الله الامه اليمنية بحكام فسده لم يتخذوا على أنفسهم جعل العماله اليمنية التي تمثل أهمية بالغه في الداخل اليمني و أهمية لشعب يتضور جوعا و قهرا و الما" جراء ما يحدث فيها لم تمثل العماله اليمنيه نسبه عليا أمام بقاي الجنسيات الأخرى العامله في أرض الخير المملكة العربية السعودية فأتت قرارات السعودة و الاجراءات المعلنه من المملكة لتزيد من معاناتهم ليس لعدم صوابيتها فادراتكم لمصالح شعبكم أمر يستحق الاوليه لكن حسبما نعلم أن الاستثناء اليمنين منها ولو مؤقتا أمر يخدم المملكة و اهدافها العربية النبيلة و أيضا يعزز محبة الشعب اليمني المملكة بل و يزيدها ففي كل الاحوال اعاده نظركم فيها يخدم المملكة من كل النواحي و يخدم اليمنيين كشعب و موقف سيسجلة التاريخ لكم بهذا الاستثناء و اظنه أفضل ألف مرة من ان يستغل ذلك من قبل اعداء المملكه و مشروعها العربي عند شعب افقدة الجوع التمييز بين من يعطيه الخبز و من يعطيه بعضا من كرامه فقدت بين وحوش في صنعاء  لا تألوا فيهم ذمه و لا عدلا و بين ثله في الشرعية لا هم لها إلا الثروة و المناصب

رائعا" التعامل مع. القوى الموجوده و النظر للافق البعيد في تامين مصالح المملكة و الاستقرار في اليمن

صراعات ضمن فريق الشرعية و صراعات بين الشرعية لا ترى قضيتها تحرير صنعاء بل تحرير المحرر الجنوب موقعا و ثروة 

فصراع الاصلاح كحزب ارتبط بالاخوان المسلمين مع الحليف للرياض الاشقاء بدوله الامارات المكلفه دوليا  بمحاربه الارهاب كان يفترض أن يحسم بأحد امرين أما اقناع الامارات بأن الاصلاح مختلف عن الاخوان أو اقناع الاصلاح بانهم ليسوا الهدف الثاني بعد هزيمه الحوثيين هذا من جهه و من جهه أخرى 

كان يفترض إلا يتضمن اتفاق الرياض على أن يكون ممثل قضيه الجنوب ضمن وفد  الشرعية إلا وفق تفاهمات تؤكد حق تقرير المصير من قبل احزاب الشرعية للجنوبيين أو أن يكون الجنوب ممثل في التسويه كطرف ثالث حينها سنحل كل المشاكل الناشئه في الجنوب شريطه أن ترعى المملكه باشراف مباشر بوفاق جنوبي جنوبي مع الانتقالي ليكون ذلك عامل مساهم في تحقيق المصالح من الاستقرار في الجنوب سواء للتحالف بشكل عام و للرياض بشكل خاص

خامسا فشل الجسم العسكري 

لقد قدمت المملكة و التحالف العربي كل ما يمكن من امكانيات متاحه لقوات علي محسن الأحمر و المقدشي و قوات حزب الاصلاح و الغريب في الأمر لم تشهد أرض المعارك أي وجود للالويه التابعه على محسن الأحمر منها ما هو في مأرب و منها ماهو في سيؤون حضرموت بالرغم من العتاد و العده التي استلمها علي محسن الأحمر بشكل خاص كما أن علم قياده التحالف العربي العسكريه بالأمر و سكوتها عنه أمر يبعث للتساؤول و عليه يصعب جدا الحديث عن دخول صنعاء و تحرير ما تبقى بل أصبحوا في وضع الدفاع عمل تم تحريره و مأرب في مقدمه ذلك لولا الصمود الاسطوري لقبائلها الاحرار لاصبحت في خبر كانت محرره كل ذلك يؤكد حقيقه مرة أن ظل الحال كما هو في المشهد هو أن الحوثي أصبح الرقم الابرز في معادلة التسويه و خذوها سموكم من عربي جنوبي يماني حر مهما اتتكم من ضمانات حول استهداف الحوثي لأرض الحرمين في ظل اتفاقات قد توقع معه فانة لن يلتزم بها لذلك العقل و المنطق يقول اكسبوا الجنوب كشعب قبل النخب ووحدوا صف قواهم ينظركم فهم سيكونوا خير درع لاطهر أرض من أي اعتداء ليس تقليلا في شان و قدرات المملكه الغاليه و لكن ثمة من يتوجس بها غدرا دول الشر العظمى تتاهب لتمزيق أرض المملكه الأمر الذي لن يقبله أهلها الاجاويد وشعبها الاصيل الذي تزداد قوته بالتفافه حولكم سمو الامير و لن يقبله كل عربي حر شامخ مابقي الوجود و أني لكم لناصح امين 

المهندس علي المصعبي 
رئيس لجنة الوفاق الجنوبي
امين عام حزب جبهة التحرير

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق