بقلم / خالد عباد .. هل أنتقل إتحاد كرة القدم بمحافظة أبين إلى مثواه الأخير؟! - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

ترجمة - Translate


السبت، 29 أكتوبر 2022

بقلم / خالد عباد .. هل أنتقل إتحاد كرة القدم بمحافظة أبين إلى مثواه الأخير؟!

من كان يصدق إن محافظة أبين كانت منبع المواهب ولقبت ببرازيل اليمن وكانت المسابقات الكروية مستمرة بشكل دوري متفوقه على الكثير من المحافظات الجنوبية والشمالية وكان يحتذى بها وسيرتها ترن إلى أبعد المستويات وإن كان هناك نقاش كروي بأي زاوية من زوايا البلاد تجد أسم أبين حاضراً وبقوة كونها المتألقة والمتصدرة كروياً دون منازع. 

طبعاً هذا الكلام أعلاه كان منذ فترة وهي ليست ببعيده لكن لو نظرنا لحال محافظة أبين في الوقت الحالي بالجانب الكروي سنرى أنها أبتعدت عشرات بل مئات الكيلوا مترات عن أخواتها من المحافظات الأخرى سنرى جمود رياضي غير معهود وغير مسبوق إن تغيب أبين عن المشهد الرياضي وتغيب الدواري والبطولات الخاصة بالأندية بل المصيبة الكبرى تهميش البطولات الخاصة بالفئات العمرية المختلفة والتي من المفروض الاهتمام بتنظيم لهم البطولات بشكل مستمر كونهم من يعول عليهم مستقبلاً برفد الأندية للمنافسة في مختلف البطولات. 

حقيقة مؤلمة لانزايد على أنفسنا فقد صمتنا طويلاً وأصابنا الأحباط واليأس من قيادة إتحاد كرة القدم بالمحافظة والتي كنا نظن أنها نائمة في العسل وكل من حاول إن يفيق هذا الإتحاد لم يجد أستجابة أو حركة مما يدل إن إتحادنا أنتقل إلى رحمه الله ويجب على الجماهير الأبينية ومحبي الكرة التعزية فيه وقراءة الفاتحة على روحه فجميع العوامل تذل إن إتحادنا أنتقل إلى مثواه الأخير كوننا نشاهد البطولات المختلفة والحركة الرياضية المتنوعة بالمحافظات الأخرى وتنظيمهم على أبعد المستويات وطبعاً هذا البطولات التي تقام إن لم تكن بتنظيم الإتحادات في فروع المحافظات أقل تقدير يكون تحت إشرافهم وهو شئ من لا شئ عكس إتحادنا الموقر الذي طال سباته ولم نعد نرى ونشاهد في أبين غير بطولات الفرق الشعبية التي لازالت تصارع لبقاء كرة القدم بمحافظة أبين قبل إن تنغرض وتصبح في خبر كان وهي بطولات بدعم من أشخاص أو بمجهودات ذاتية من منظمي تلك البطولات الذين يسعوا قدر المستطاع. 

وقبل إن أختم مقالي هذا واتمنى إن يصل لكل عضو في إتحاد أبين لكرة القدم إن كانوا ما يزالوا إحياء عليهم إن يفيقوا من سباتهم والبحث وعمل خطط تساهم في أنعاش الأندية والشباب وإن كان هناك خطط وتتحججوا بالدعم فهذا عذر أقبح من ذنب أنتظار دعم قيادة الإتحاد العام أو وزارة الشباب والرياضة أو مكتب الشباب ألخ... كل ما عليكم القيام به البحث عن مصادر تمويل ودعم لأقامة البطولات مثل شركات الصرافة أو تجار وغيرها عليكم بالأستفادة من تجربة زملائكم بالمحافظات الأخرى فليس عيب إن تأخذ خبرة أو تتعلم من غيرك العيب والباطل ما يحصل لرياضة أبين من موت سريري لكن إن أستمر غيابكم وصمتكم لن أقول يجب تغييركم أو أطالب بذلك حتى لانكم أذا كنتم تريدون ترك هذا الإتحاد لتركتموه من زمان وخرجتم منها بما يحفظ ماء الوجه بدل تمسكم بهذا الإتحاد الذي أصبح وجودة من عدمة بل سنطالب الجماهير الأبينية العاشقة للكرة إن تعزي بوفاة إتحادنا ونستمر على بطولات الفرق الشعبية ونتحسر بمشاهدتنا لبطولات المحافظات الأخرى ونتابعهم بشقف وشوق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق