بيان نعي وإدانة من رئيس مكتب مؤتمر حضرموت الجامع بالوادي والصحراء للهجوم الارهابي بمدينة سيئون على كتيبة الحضارم


بسم الله الرحمن الرحيم

   قال تعالى:(وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ).

    تلقينا في مؤتمر حضرموت الجامع،بكل حزن و ألم شديد اليومَ نبأ استشهاد أربعة أفراد من كتيبة الحضارم للمهام الخاصة،في المنطقة العسكرية الأولى و إصابة خامس، الذين تعرضوا لهجوم ارهابي غاشم، صباح اليوم الثلاثاء الموافق:2/ ابريل/ 2019م  في منطقة سوم بن همام بمديرية سيئون،أثناء مرافقتهم لأحد طواقم توزيع الإغاثة على المواطنين،لترتقي أرواحهم الزكية مع كوكبة الشهداء الأبرار ممن سبقوهم، دفاعاً عن عقيدتنا الإسلامية و تربة حضرموت خاصةً والوطن عامةً..
وبهذا المصاب الجلل و الحادث المؤلم ينعي مؤتمر حضرموت الجامع  استشهادهم و يدين و يستنكر بشدة استهدافهم الإرهابي و الإجرامي الشنيع الذي سعى لقتل الفرحة و الأمل الذي عاشه ليومٍ أبناء وادي حضرموت بالذات،بعد نجاح الأجهزة  الأمنية و العسكرية وبدعم التحالف العربي في عملية تحرير المختطف الأمين/عبدالباري هود السقاف و الإبقاء على الإنفلات الأمني و استمرار مسلسل الإغتيالات بالوادي و ديمومة الإحباط و اليأس في نفوس أهلنا بالوادي..
     لذا، يشدد مؤتمر حضرموت الجامع على أن تتحمل الحكومة و السلطة المحلية و الأجهزة الأمنية و العسكرية و التحالف العربي مسئوليتهم في استتباب الأمن و الأستقرار و الحفاظ على السكينة العامة في كل مديريات وادي و صحراء حضرموت لتكون حضرموت آمنة مستقرة و يسعى أبناؤها للتنمية المنشودة..

خالص تعازينا الصادقة لأسر الشهداء وذويهم وقادتهم و زملائهم  ولكل أبناء حضرموت و تمنياتنا الشفاء العاجل للجريح الجندي/ سالم علي سالم باشامخة ،مؤكدين  العهد و الوفاء لكل الشهداء الأبرار بحمل رأية الوطن و تحقيق الأهداف والغايات السامية التي استهدفوا من أجل تحقيقها،كما يتبناها و يسعى لتنفيذها مؤتمر حضرموت الجامع و مخرجاته.. سائلين الله العلي القدير أن يتغمد شهداءنا برحمته؛ رحمة الأبرار وأن يسكنهم فسيح جناته دار القرار وأن يلهم أهلهم وذويهم الصبر والسلون،إنا لله وإنا إليه راجعون.

صادر عن:

القاضي /أكرم نصيب العامري

رئيس مكتب المؤتمر بالوادي و الصحراء-الأمين العام المساعد لمؤتمر حضرموت الجامع
بتأريخ:2/ابريل/2019م-سيئون

TAG