ندوة في القطن تكشف عن الجهود العلمية والدعوية للعلامة / محمدبن علي بافضل

القطن - خاص - محمدالحداد - تصوير/ محمد حيان :

أقيمت  صباح اليوم السبت 6/إبريل/2019م  ندوة علمية بعنوان *(الجهود العلمية والدعوية للشيخ/ محمدبن علي بافضل رحمه الله)*  والتي نظمها مركز وادي حضرموت للدراسات والنشر بتريم واحتضنت فعالياتها  قاعة الفقيد باشماخ بمؤسسة البادية للتنمية والاعمال الإنسانية بحضور العلامة/ علي بن  سالم بكير رئيس مجلس علماء وادي حضرموت والأستاذ/ محمد عوض بلعجم الأمين العام للمجلس المحلي بالقطن والشيخ/ عبدالله بن عبدالقادر باحميد وأسرة الفقيد وعدد من المشايخ والدعاة والباحثين والمسؤولين والشخصيات التربوية والاجتماعية.

واستهلت  الندوة بتلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم للحافظ/ سعيد هادي باجبير  وألقى الشيخ/ عبدالله بن عبد القادر باحميد  رئيس المركز كلمة أكد فيها حرص المركز على الاهتمام بالعلماء ونشر أبحاثهم وإبرازهم، وأن فعالية اليوم تأتي من باب الوفاء والواجب لما تركه الشيخ بافضل من إرث علمي كبير وتقديرا لجهوده والتعريف بها وإبرازها، أثابه الله على ماقدم وجعله في ميزان حسناته، مشيرا : بأن المركز منذ تأسيسه قبل أربع سنوات أخذ على عاتقه التعريف بأمثال هؤلاء الأعلام لا سيما من حضرموت ونظّم المركز عدة ندوات وملتقيات وأصدر ثلاثه أعداد من مجلة الشافعية داعيًا الباحثين وطلاب العلم والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية المساهمة لإيجاد وعي بحثي ونشر المعرفة لإثراء المركز والتعريف بالأعلام ، شاكرًا في كلمته الحضور والمؤسسة لاستضافة الندوة.  

من جانبه أشار  الأستاذ/ محمد عوض بلعجم الأمين العام لمحلي القطن بأن إقامة الندوة في مسقط رأس الشيخ/ بافضل يحمل دلالات ومعاني كثيرة وهو أقل مايقدم لأجله، معربا عن شكره وتقديره للمركز لهذه المبادرة آملًا أن تتواصل تلك الجهود، وأكد الأمين العام بأن الفقيد رحمه الله يعد علمًا بارزًا من أعلام القطن وترك أثرًا خالدًا في مجتمعه ووطنه.

وتضمنت الندوة التي أدارها الاستاذ/ صالح مبارك عصبان المدير التنفيذي بالمركز أربعة محاور وهي:
-المحور الأول: سيرة الشيخ محمد بن علي بافضل للأستاذ/ عبدالله بن عبدالرحمن بافضل
-المحور الثاني للشيخ/ عبد الشكور حميد عصبان عن الجهود العلمية للشيخ بافضل التي شملت مساحة كبيرة من العلوم الشرعية كالعقيدة والفقه والأخلاق وعلوم اللغة العربية وأشار الى كتابه (دعوة الخلف الى طريق السلف ) ومافيه من مواضع  متعلقة بالتوحيد.
- فيما تطرق المحور الثالث للشيخ زكريا بن عبدالرحمن بافضل وقدمه بالنيابة عنه الشيخ/ فضل محمد بافضل تطرق لمراحل الدعوة التي بدأها من القطن وهجرته للصومال لأكثر من ثلاثين سنة، وبنى بها مسجد الرياض ومدرسة الفلاح  ولقائه بعدد من العلماء.
-وتحدث المحور الرابع عن قصائد الشيخ وديوانه وتناولت بعضًا منها التي سخرها للدعوة إلى الله والتحذير من العادات السيئة والدعوة للمساواة والتخلق بخلق الإسلام وقصائد أخرى  قدمها الشيخ/ عوض سالم حمدين.

وخلال الندوة تحدث الشيخ الداعية/ محمد بن أحمد بافضل في كلمة مسجلة عدّد فيها مناقب الشيخ محمدبن علي بافضل، شاكرًا كل من أسهم في إنجاح الفعالية، كما ألقى الشيخ العلامة علي بكير رئيس مجلس علماء وادي حضرموت كلمةً دعا فيها إلى تسليط الأضواء حول بعض الجوانب الاجتماعية للشيخ بافضل، وكذا الجوانب المؤثّرة في حياة الناس، وطالب بطباعة كتب الشيخ .

وأنشد الشاب المبدع / وليد مكرم سلومة أحد قصائد الشيخ.

وقُدّم تقرير استعراضي عن المركز، وأثريت الندوة بعدد من المداخلات والمناقشات .

في ختام الندوة تم تكريم أسرة الشيخ محمدبن علي بافضل ومقدمي المحاور ومؤسسة البادية ومقدم فقرات الندوة المعلم/ صالح عبدالوهاب القحوم .

حضر الندوة / مدراء التربية والأوقاف بالقطن ومدراء وممثلي منظمات المجتمع المدني والمهتمين والشخصيات الاجتماعية.

TAG