منصة القمة النسوية الإلكترونية تدشن في أول فعاليات لها ضمن حملة وقف الحرب وإستجابة لكوفيد (19) - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

الأربعاء، 17 يونيو 2020

منصة القمة النسوية الإلكترونية تدشن في أول فعاليات لها ضمن حملة وقف الحرب وإستجابة لكوفيد (19)

عدن - خاص - سماح إمداد:
 ضمن حملة  وقف الحرب واستجابة لكوفيد (19) دشنت منصة القمة النسوية الالكترونية  في إطار المجموعة التسعة  أول فعالياتها عبر( برنامج الزووم) والمنصة سوف تستضيف مجموعة من النساء القياديات والرياديات في العمل المدني والسياسي والمجتمعي الإنساني، يأتي ذلك بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة وبدعم من ( UN women) .

ومن خلال المنصة النساء سوف يتحدثن عن تجاربهن الشخصية وبداية مشوارهن والصعوبات التي تواجههن' ودور المرأة في عملية السلام' وستقدم رسالتهن ضمن حملة دعم وقف إطلاق النار وتضافر الجهود في مواجهة فيروس كورونا.


وانطلقت أولى فعاليات التدشين مع إحدى الشخصيات من " محافظة حجة " الناشطة الحقوقية والسياسية " "حنان شيبان" تتحدث : عن وضع المرأة بشكل عام والصعوبات التي تواجهها بالمناطق الريفية في زواج القاصرات التي تحول في المجتمع الدولي دون وصول أصوات النساء للمجتمع الدولي .. منوها بالقول بان النساء هم الركيزة أساسية والأولى في صناعة السلام ولهم تأثير قوي جدا بتوصيل الأصوات بشكل كبير .


وأشارت " بان هناك تغافل من المكونات عن إشراك المرأة بشكل كبير والهجوم التي يحدث للمرأة عبر مواقع  التواصل الاجتماعي .. متمنية من الجهات المشاركة المتحاورة وجميع الجهات المسؤولة إن تشارك المرأة في صوت قوي جدا .. لافته بان المرأة حقيقيا صانعة السلام لا تتجه إلى العنف بل تتجه إلى السلم أكثر.

وأضافت قائلة : بان المرأة تستطيع إن تعمل في المناصرة مثل آليات حشد من المكونات النسائية ومنصات نسائية تطالب بالسلم وإيقاف الحرب ، واليات برامج توعية تتحدث عن الأطفال وتحريك قانون الشباب ومن هنا يكمن دور ناجح في المناصرة للمرأة والعودة للسلام .


وتواصل في حديثها : " بان الآليات الحقيقية لوقف الحرب والقضاء على جائحة كورونا هو الحوار الجاد والنظر إلى الملف اليمني بكل جوانبه ووضع حلول مناسبة وإلزام جميع الإطراف بتنفيذها واتخاذ التدابير اللازمة لوضع قوانين واليات وبرامج لوقف الحروبات من خلال إجراءات صارمة .

وفي ختام حديثها قائلة : بان النساء تستطيع مخاطبة العالم عبر التواصل الاجتماعي بعبارة ( كفا صمتا يجب إيقاف الحرب من اجل مواجهة الإمراض والدماء والجائحات ).


والجدير بالذكر بان القمة النسوية تهدف إلى تعزيز ودعم الحركة النسوية ودورها في القضايا الأساسية للسلام والأمن وفي توسيع نطاق تأثيرها على مجمل الشؤون الوطنية والسياسية والأمنية والإنسانية التي يجب معالجتها في اتفاق السلام وفق الأولويات المتعلقة بحقوق المرأة وحقوق الإنسان وتمثيل مشاركة أشمل وأعم يمكن من خلالها التأثير في بناء حركة نسوية فعالة ومتماسكة مصدر قوتها جهودها القائمة على القضايا والعمل المشترك يجمع بناء السلام والأمن على أرض الواقع في نهاية المطاف. 

حضر  فعالية التدشين على  برنامج الزووم  السيدة "روان عبابنه" مستشارة الأمم المتحدة للمرأة في قضايا المرأة والنوع الاجتماعي، وعدد من ممثلي المجموعة التسعة ، منظمات المجتمع المدني و من الشباب والشابات .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق