اللواء بن بريك يناقش مع لجنة الصليب الأحمر معالجة مشكلة إستحداث مشفى ميداني في حي أكتوبر بخورمكسر - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

السبت، 25 يوليو 2020

اللواء بن بريك يناقش مع لجنة الصليب الأحمر معالجة مشكلة إستحداث مشفى ميداني في حي أكتوبر بخورمكسر

عدن - متابعات : 
التقى اللواء الركن أحمد سعيد بن بريك، رئيس الجمعية الوطنية للمجلس الانتقالي الجنوبي، رئيس الإدارة الذاتية للجنوب اليوم السبت، في مقر الجمعية برئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر ، السيد عبدالرحمن إسماعيل عيسى وعدد من وجهاء وأهالي حي أكتوبر بمديرية خورمكسر.
وناقش اللقاء الذي ضم الدكتور أنيس لقمان، نائب رئيس الجمعية الوطنية والدكتور سالم الشبحي، رئيس لجنة الصحة العُليا في الإدارة الذاتية، المشكلة القائمة بين أبناء حي اكتوبر ولجنة الصليب الأحمر الدولية والمتسببة فيها وزارة الصحة ومكتبها بالعاصمة عدن والمتمثلة بإنشاء مشفى ميداني (محجر صحي) في المنطقة والذي أدى إلى استنكار وغضب الأهالي.
وبالنيابة عن أهالي الحي شكر الأخ أحمد ناصر، أحد الشخصيات الاجتماعية، رئيس الإدارة الذاتية على إتاحته هذه الفرصة لعرض المشكلة والنظر فيها، مؤكد أن هناك استحداثات لبناء مستشفى ميداني على ساحل أبين الذي يُعد المتنفس الوحيد لأبناء العاصمة عدن، ناهيك عن الكثافة السكانية التي يكتض بها الحي .
وأشار إلى إلى أن الأهالي ليسوا ضد ما تقدمه اللجنة من أعمال إنسانية، وإنما ضد المكان الذي تم اختياره كونه غير مناسب لعمل أي مركز صحي سواء كان مؤقت أو دائم، مضيفا بأن أهالي الحي قدموا مقترحاً بأن يتم استغلال مساحة المجمع الاستهلاكي للمؤسسة الاقتصادية لبناء مستشفى عام تقدم كل أنواع الخدمات الصحية للمواطنين وليس محجراً صحيا. 
من جانبه شكر رئيس بعثة لجنة الصليب الأحمر السيد عبدالرحمن إسماعيل عيسى، رئيس الإدارة الذاتية، على هذا اللقاء، معرباً عن استيائه الشديد للحملات الكاذبة التي تعرضت لها بعثة اللجنة  وموظفيها في العاصمة عدن، والموقف المحرج الذي وضعت فيه، مؤكداً أن عمل البعثة إنساني محايد لا يتدخل بالأمور السياسية ولا يؤيد أي طرف سواء كان في العاصمة أو في أي مكان آخر. موضحاً للأهالي بأنه تم التواصل مع جميع الجهات المعنية من ضمنها وزارة الصحة في العاصمة عدن من أجل إيجاد مكان مناسب خارج المستشفيات لتنفيذ مشروعها الإنساني بإقامة محجر صحي، وتلك الجهات هي من حددت لها هذا المكان، ولديه رسائل تثبت ذلك.
وأثنى السيد عبدالرحمن إسماعيل على الجهود التي تبذلها الإدارة الذاتية والمجلس الانتقالي في توفير بيئة أفضل لتقديم الأنشطة والأعمال الخاصة باللجنة.
وبعد الاستماع للطرفين أكد اللواء أحمد سعيد بن بريك، أن ما حدث يُعد تصرفاً وعملاً غير مسؤول من جهات رسمية كوزارة الصحة ومكتبها بالعاصمة عدن، وهي مسؤولة عن حياة المواطن في اختيارها لهذه المنطقة في العاصمة عدن.
ووجه رئيس الإدارة الذاتية بحل وسط باستغلال أحد المنشآت الصحية القائمة التابعة لوزارة الصحة في الموقع المناسب ليكون مستشفى مستدام لمعالجة كل أنواع الحُميات، ووضعها تحت تصرف المنظمة لتتمكن من تقديم خدمتها الإنسانية للمواطن، ورفع المقترح للجنة الدولية للصليب الأحمر لنقل المستشفى للمكان الجديد.
واقترح رئيس الإدارة الذاتية، أن يتم رفع مذكرة اعتذار من أهالي الحي لبعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بسبب اللغط والإساءات التي تعرضت لها وتحميل المسؤولية الكاملة مكتب الصحة عدن على هذا الإجراء اللامسؤول تجاه أهالي الحي خصوصاً والعاصمة عموماً، وإقحام بعثة اللجنة في أمور سياسية بعيدة عن عملها الإنساني الذي وجدت لأجله على أن تكتب المذكرة باللغتين العربية والإنجليزية.
وأشاد اللواء بن بريك بالجهود الإنسانية لبعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر ونشاطها في العاصمة عدن ومحافظات الجنوب، مؤكدا على العلاقات الطيبة والوطيدة التي تجمع الإدارة الذاتية والمجلس الانتقالي الجنوبي ومنظمات الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، منوها بأن المجلس الانتقالي فاتح ذراعيه لها للعمل والتنسيق المشترك فيما بينهما وتسهيل وتأمين مهامها في العاصمة عدن ومحافظات الجنوب.
وفي ختام اللقاء الذي حضره، الأخ بهاء السلامي، مساعد رئيس البعثة والمناضل أحمد المرقشي عميد الأسرى الجنوبيين، وعدد من وجهاء وأهالي حي أكتوبر، تعهد المواطنون في حي أكتوبر بالوقوف إلى جانب بعثة اللجنة الدولية للصليب الاحمر لإعادة سمعتها الطيبة التي تأثرت خلال الفترة الماضية بسبب التصرفات اللامسؤولة من الحكومة والسلطة المحلية في العاصمة عدن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق