صندوق الأمم المتحدة للسكان يعلن عن ميلاد سفيرته الإفتراضية ( مريم ) للدفاع عن حقوق الفتيات في المنطقة العربية - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

الأحد، 11 أكتوبر 2020

صندوق الأمم المتحدة للسكان يعلن عن ميلاد سفيرته الإفتراضية ( مريم ) للدفاع عن حقوق الفتيات في المنطقة العربية

خاص - علي الصبيحي : 
يطلق صندوق الأمم المتحدة للسكان  من العاصمة المصرية القاهرة مساء اليوم   الأحد 11 تشرين ثاني/أكتوبر 2020 مؤتمرا صحفيا
   تحت عنوان ( إعلان  سفيرته الافتراضية المدافعة عن حقوق الفتيات المراهقات "مريم." 
سيتم بثه من خلال صفحة الفيسبوك الخاصة بصندوق الأمم المتحدة للسكان.

ومن المقرر أن يتحدث  في المؤتمر الصحفي الافتراضي كل من معالي السفيرة د.هيفاء أبو غزالة، الأمين العام المساعد، رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية في جامعة الدول العربية، والدكتور لؤي شبانة، المدير الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان لمنطقة الدول العربية وسيشارك في المؤتمر ممثلين عن الدول العربية من بينها اليمن 

 المؤتمر الصحفي الإفتراضي الذي ستحتضنه القاهرة عن طريق الإنترنت 
يتم بالتعاون مع جامعة الدول العربية و يتزامن 
 مع الاحتفال باليوم الدولي للطفلة تحت عنوان: "صوتي، مستقبلنا المتساوي." 

وتأتي هذه المبادرة الجديدة  للتأكيد على  دعم صندوق الأمم المتحدة للسكان الراسخ ووقوفه الثابت وإصراره الذي لا يتزحزح في دعم حقوق الفتيات بما في ذلك الحق في الحصول على المعلومات الدقيقة والخدمات ذات الصلة بالصحة الجنسية والإنجابية. 

 إطلاق "مريم" يأتي  كجزء من الجهود التي يبذلها صندوق الأمم المتحدة للسكان من أجل إعمال حقوق المراهقات في التمتع بحياة آمنة والحصول على التعليم والصحة في كافة المراحل.

ومريم التي سيعلن عن ميلادها هي واحدة من بين ال40 مليون فتاة في المنطقة العربية.
 حيث  قررت مريم أن تكرس حياتها ووقتها للمطالبة بإعمال حقوقها وجميع المراهقات أمثالها. 
مريم هي  فتاة من منطقة الدول العربية لكنها لا تحمل جنسية دولة بعينها، عمرها 15 عاما وتعمل مع صندوق الأمم المتحدة للسكان لتسليط الضوء على الاحتياجات والتحديات التي تواجه الفتيات ومعالجتها، مع تعزيز تمكين الفتيات وإعمال حقوقهن الإنسانية. واختارت الانطلاق في هذا التوقيت أيضا حيث تحتفل الأمم المتحدة بالذكرى ال75 لميلادها.

الجدير بالذكر أن صندوق الأمم المتحدة للسكان هو منظمة الأمم المتحدة الرائدة التي تعمل من أجل عالم يكون فيه كل حمل مرغوبا فيه، وكل ولادة آمنة، ويحقق فيه كل شاب وشابة ما لديهم من إمكانات .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق