بشعبة الهندسة العسكرية ...رئيس أركان المنطقة يلتقي الخبير الأممي - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

الأحد، 4 أكتوبر 2020

بشعبة الهندسة العسكرية ...رئيس أركان المنطقة يلتقي الخبير الأممي

المكلا - التوجيه المعنوي - المركز الإعلامي لقيادة المنطقة العسكرية الثانية : 
الألغام ...أقسى إبتكارات الإنسانية التي تهدد البشرية ..

العزة لا تنال إلا بسواعد الأبطال الذين يتقدمون بشموخ لمعانقة الموت بالخطوط الدفاعية الأولى لإنتزاع مخلفات الحقد والكراهية من أرضنا ، هم من يدوسون على شنب الخوف والمستحيل ليزرعوا شعاع الأمل ويعيدوا وهج الحياة التي أرادت قوى الإجرام الإرهابية سلبها من بين أوساط مجتمعنا الحضرمي ، ترى من هم رفقاء الموت ووحوش المنايا الذين أقسموا أن يكونوا بالصفوف الأمامية ويجعلون من أجسادهم المعطاءه دروعآ فولاذية تتحطم على أسوارها المؤامرات القبيحة ليحيى شعبهم بعزة وشموخ وتصان أرضهم بفخر وكرامة وكبرياء لهم مننا تحية وسلام ..

كما أقيمت اليوم الأحد برعاية محافظ المحافظة قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن/ فرج سالمين البحسني بشعبة الهندسة العسكرية والمركز التنفيذي للتعامل مع الألغام فرع م/حضرموت الدورة الثانية في مجال تفكيك وإبطال العبوات الناسفة من تاريخ 10-4 إلى 10-10أكتوبر2020م وتم إفتتاح برنامج الدورة ، كما حضر تدشين الدورة رئيس أركان حرب المنطقة العسكرية الثانية العميد ركن/ عويضان سالم عويضان والخبير الأممي السيد/ غريفت مدير المركز الوطني للتعامل مع الألغام بالأمم المتحدة والعقيد/ أحمد صالح العامري رئيس أركان لواء الريان وكان في إستقبالهم العميد/ صالح هيثم محضار رئيس شعبة الهندسة العسكرية مدير البرنامج الوطني للتعامل مع الألغام فرع م/حضرموت ..

حيث القى العميد "أبومحضار" كلمة شكر محافظة المحافظة قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن "البحسني" وأركان حرب المنطقة العميد ركن "عويضان" على كل ما قدموه للشعبة الهندسية في كافة المجالات إضافة للتحفيز والدعم اللوجستي والمعنوي شاكرين لكم جهودكم المبذولة ، وكما تقدم بالشكر الجزيل للخبير الأممي السيد غريفت على تواجده  معنا ودعمه المباشر لنا بكافة الجوانب العملية والعلمية وعمل دورات متواصلة للكوادر والأفراد وتوفير الأجهزة النوعية التي ساعدت في التعامل على تفكيك العبوات الناسفة وجميع المتفجرات ومخلفات الحروب ..

وفي كلمة أركان المنطقة "عويضان" قائلآ إننا نتوجه بالشكر في تواجد صديقنا العزيز السيد "غريفت" بيننا كما نقدر الدعم اللا محدود من مركز البرنامج الوطني بالأمم المتحدة وعلى ما زالوا يقدموه على كافة المستويات وعمل تأهيل وتدريب الكوادر والأفراد إضافة للمعدات والأجهزة ومساندة شعبة الهندسة العسكرية بجدارة وإقتدار وقد أثبتت الشعبة أنها أهلآ للثقة وقادرة على تحمل المسؤولية الكبيرة والعظيمة والجليلة الملقاة على أعتاق قيادتها وضباطها وأفرادها مما جعلها تنال بإمتياز وجدارة المرتبة الأولى بالمحافظات المحررة بالمعايير الأممية ..

وفي كلمة السيد غريفت شكر تواجده  بشعبة الهندسة العسكرية قائلآ أنا مستمتع بالعمل معكم وأتشرف أن أكون بجانبكم دائمآ وهذا ما سوف تشاهدوه وتلمسوه بالايام القادمة من تدريب وتأهيل الكوادر ومساندتكم في تذليل كافة الصعاب التي تعانوا منها في سبيل زرع بذور الأمل لأبنائنا وأحفادنا وأجيالنا القادمة وتوفير سبل العيش لحياه كريمة بعيدة عن الحزن والألم ..

وبالختام قام الفريق الهندسي بقيادة العميد صالح هيثم محضار بالنزول لميدان التفجير للتخلص من بعض الألغام والمتفجرات ومخلفات الحروب ، إننا هنا نتحدث عن أقوام تعانق المنايا بساحات الشرف والبطولة والأخطاء بعملهم يعتبر الأخير في مهامهم الميدانية الجليلة لا سمح الله ، دقة وتفاني وإخلاص بالعمل ومجاورة الأخطار كل هذا ليس لأجل الشهرة والأضواء بل لكي يمنحوننا حياة أفضل تتعاقبها الأجيال جيلآ بعد جيل خالية من الأخطار ولسان حالهم يقول قد نموت لكن سننتزع الشر من أرضنا ، إننا نتعامل مع أقسى وأخطر إبتكارات الإنسانية التي تهدد البشرية فالألغام تحصد ضحايا بالآلآف بأماكن النزاعات والحروب  وتهدد حياة الملايين بالعالم فأغلب فرائسها للأسف أبرياء مدنيون ...

"حقول الألغام هي مساحات من الموت يخلفها الإرهاب والحروب"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق