لبنان يعلن عن أول إصابة بسلالة "كورونا" الجديدة - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار


الأحد، 27 ديسمبر 2020

لبنان يعلن عن أول إصابة بسلالة "كورونا" الجديدة

بيروت / متابعات :
مع ورود المزيد من المعلومات يومياً عن السلالة الجديدة من فيروس كورونا، والتي ظهرت في بريطانيا قبل أسبوعين، ووصفت بأنها شديدة الانتشار، وأكثر 70 مرة على الانتقال من السلالة الأصلية لفيروس كورونا، بحسب عدد من العلماء، سجل لبنان أول إصابة بالسلالة الجديدة.

وأعلن وزير الصحة، حمد حسن، اليوم الجمعة، أن المصاب الأول لبناني وصل على متن طائرة آتية من بريطانيا قبل أيام. وأوضح أن الشخص المصاب، من طرابلس شمال لبنان ويخضع للحجر. كما أشار إلى أنه بحالة جيدة، ويقبع في منزله شمال البلاد.

لا وقف للرحلات

وسجل لبنان أمس الخميس 2708 إصابات و20 وفاة، ليبلغ مجمل عدد الإصابات حتى الآن 165,933 حالة بينها 1353 وفاة.

إلا أن البلاد الذي يعاني من وضع اقتصادي ومعيشي وصحي صعب، لم يلحق بركب الدول التي أوقفت الرحلات القادمة من بريطانيا، حيث تنتشر السلالة الجديدة من الفيروس، بل اتخذت الحكومة إجراءات أخرى بينها إجراء الفحص لجميع الوافدين من المملكة المتحدة مرتين، الأولى فور وصولهم إلى لبنان والثانية بعد 72 ساعة.

يأتي هذا رغم خشية المسؤولين من انهيار المنظومة الصحية خصوصاً مع ارتفاع عدد الإصابات في صفوف الطواقم الطبية، وعدم قدرتها على استقبال مرضى جدد مع امتلاء أسرة العناية الفائقة.

وقد بلغ عدد الإصابات في القطاع الصحي 1933 حالة بينها 12 وفاة.

تخفيف الإغلاق

يشار إلى أن لبنان خفف إجراءات الإغلاق التي كان قد فرضها لأسبوعين الشهر الماضي مع تزايد الإصابات في محاولة لإنعاش الاقتصاد في فترة الأعياد.

ويأتي تزايد تفشي الفيروس في وقت يشهد لبنان أسوأ أزماته الاقتصادية التي ضاعفت معدلات الفقر، ما دفع جهات اقتصادية إلى الاعتراض على قيود الإغلاق.

ونجح أول إغلاق عام تم فرضه على مستوى البلاد في آذار/مارس بكبح انتشار الفيروس، قبل أن تُرفع القيود تدريجياً مع بداية الصيف.

لكن عدد الحالات ارتفع لاحقاً خصوصاً بعد إعادة فتح المطار في أعقاب انفجار مرفأ بيروت في 4 أغسطس والذي أودى بأكثر من 200 شخص وجرح 6500 على الأقل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق