وزراء التخطيط والأشغال العامة والشؤون الإجتماعية يعقدون اجتماعاً مرئياً مع مؤسسة الوليد للأعمال الإنسانية والبرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

الثلاثاء، 12 يناير 2021

وزراء التخطيط والأشغال العامة والشؤون الإجتماعية يعقدون اجتماعاً مرئياً مع مؤسسة الوليد للأعمال الإنسانية والبرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن

عدن / إعلام وزارة الأشغال العامة والطرق :
عقد صباح هذا اليوم الثلاثاء الموافق الـ12 من يناير الجاري لعام 2021 بالعاصمة عدن اجتماع مرئي عبر الاقمار الصناعية ,  ضم كلا من وزير التخطيط الدكتور واعد باذيب , ووزير الاشغال العامة والطرق المهندس مانع بن يمين , ووزير الشئون الاجتماعية الدكتور محمد الزوعري ,  مع معالي الاميرة لمياء بنت ماجد ال سعود من مؤسسة الوليد للأعمال الانسانية والمشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية واعمار اليمن معالي السفير محمد بن سعيد ال جابر والمهندسة ميمونة محمد شريف المدير التنفيذي لمنظمة هايبتات برنامج الامم المتحدة للمستوطنات البشرية و المهندس عرفان علي مدير مكتب الأمم المتحدة الاقليمي للمستوطنات البشرية لدول العربية , حيث ناقش الاجتماع اضرار الحرب التي انعكست على العاصمة عدن ومنها تضرر بعض المنشئات والمنازل بالعاصمة , و التوقيع على عدد من المشاريع لخدمة المواطنين الأشد فقرا , و دعماً للأسر ذات الدخل المتدني في محافظة عدن كمرحلة أولى .

ووقّع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن‬ اتفاقية تنفيذ المرحلة الأولى من برنامج المسكن الملائم، لترميم 600 وحدة سكنية مع مؤسسة الوليد للإنسانية‬ ، وبرنامج الأمم المتحدة‬ للمستوطنات البشرية , حيث وقّع الاتفاقية المشرف العام على البرنامج السفير محمد بن سعيد آل جابر والأمين العام للمؤسسة صاحبة السمو الملكي الأميرة لمياء بنت ماجد آل سعود بحضور مرئي لوزير التخطيط والتعاون الدولي د. واعد باذيب، وزير الأشغال العامة والطرق المهندس مانع بن يمين والمدير التنفيذي لبرنامج الموئل ميمونة شريف .

ويهدف المشروع الأول الذي تم توقيعه ( المسكن الملائم ) إلى ترميم 600 وحدة سكنية متهالكة تقطن فيها أسر ذات دخل متدني بمحافظة عدن في الجمهورية اليمنية، وذلك بالتنسيق مع الحكومة اليمنية والسلطات المحلية، وبالتعاون مع منظمات المجتمع المدني، حيث تبين أن أكثر من 600 أسرة من الأسر المصنفة على أنها تحت خط الفقر تعيش في هذه الوحدات السكنية، ما استدعى تعيين مجموعة أعمال تأهيلية محددة لتنفيذها في مساكنهم.

‏ فيما يهدف المشروع الثاني (بناء المستقبل للشباب اليمني) إلى تحسين معيشة أكثر من 660 شابًا يمنيًا وعائلاتهم من خلال تدريبهم بما يخلق لهم فرص عمل في مختلف مديريات عدن، وفي المحافظات المحيطة بها، بالتنسيق مع الحكومة اليمنية والسلطات المحلية، تحقيقًا للتوازن المعيشي والاقتصادي عبر استقطاب هؤلاء الشباب، وتأهيل قدراتهم عبر توفير خدمات البرنامج لهم، لتدريبهم على أفضل الممارسات المهنية، بما يرفع كفاءة مختلف القطاعات في اليمن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق