المحافظ البحسني يصدر قرارين بشأن إنشاء صندوق حضرموت الخيري لدعم الأسر الأشد احتياجاً ومجلساً لإدارته - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار


الخميس، 26 أغسطس 2021

المحافظ البحسني يصدر قرارين بشأن إنشاء صندوق حضرموت الخيري لدعم الأسر الأشد احتياجاً ومجلساً لإدارته

المكلا/المكتب الاعلامي للمحافظ : 
أصدر محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، القرار رقم (109) لسنة 2021م، بشأن إنشاء صندوق حضرموت الخيري لدعم الأسر الأشد احتياجاً، على خلفية القرار رقم (70) لسنة 2021م، بشأن تشكيل لجنة لوضع معالجات لمساعدة الأسر الأشد احتياجاً.

ويهدف الصندوق إلى دعم الأسر الأشد احتياجاً وتمكينها، والمساهمة في تقديم إعانات نقدية للأسر الأشد احتياجاً، والمساهمة في تمكين الأسر الأشد احتياجاً، على أن يخصص للصندوق إيرادات من موارد حضرموت لتحقيق أهدافه، وقبول المنح من الجهات المختلفة بما لا يخالف الأسس العامة والإطار العام للدولة، وأن يضع مجلس الإدارة شروط الإدارة وقواعدها، وأن تضع الإدارة التنفيذية لوائح تقديم المساعدات للأسر الأشد احتياجاً، وأن تقر من قبل مجلس الإدارة، وكذا وضع خطة سنوية لكل عام لعمل الصندوق نهاية كل عام للبرامج والمشاريع والأنشطة، على أن يتم إقرارها من قبل مجلس الإدارة.

ويكون للصندوق موازنة سنوية مستقلة تشمل إيراداته ومصروفاته وتدار بأسس إدارية وترفع لمجلس الإدارة لإقرارها بعد انتهاء السنة المالية، وأن ترفع الحسابات الختامية من قبل الإدارة التنفيذية بعد مراجعتها ومصادقتها من قبل المحاسب القانوني إلى مجلس الإدارة وإقرارها، على أن يخضع نشاط الصندوق بجميع صوره للرقابة المالية والمحاسبية وفقاً والقوانين واللوائح النافذة.

كما أصدر المحافظ البحسني، القرار رقم (110) لسنة 2021م، بشأن تشكيل مجلس إدارة لصندوق حضرموت الخيري لدعم الأسر الأشد احتياجاً، برئاسة محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، ونائبه الشيخ محمد عوض البسيري، ويضم في عضويته الدكتورة خليل فؤاد بامطرف، والشيخ أحمد ثابت السعدي، والدكتور خالد يسلم بلخشر، وصالح فائز العمري، وأوسان محمد باحسين، والشيخ صالح عبدالله باجرش، والدكتور عبدالله محمد بن شهاب، وعادل طالب بن مهنا، وفادي حسين بافضل، وأن يعمل بهذا القرار من تاريخ صدوره وعلى كافة الجهات المعنية اعتماده وذات العلاقة إتخاذ اللازم لتنفيذه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق