المنتخب اليمني للشباب يتغلب وديا على نادي 22مايو في صنعاء - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

الأحد، 6 سبتمبر 2020

المنتخب اليمني للشباب يتغلب وديا على نادي 22مايو في صنعاء

صنعاء - المنسق الاعلامي للمنتخب : 
في مباراته التجريبية الأولى استطاع لاعبو منتخب الشباب من هز شباك فريق 22 مايو مرتين (هدفين) في المباراة الودية التي جمعت منتخب الشباب بمظيّفه فريق 22 مايو على ملعب الاخير بصنعاء.
المباراة التجريبية الرسمية الأولى لمنتخب الشباب خلال معسكره الداخلي ويهدف من خلالها الكابتن أمين السنيني مدير الجهاز الفني معرفة مدى الجاهزية الفنية والبدنية التي وصل اليها لاعبو المنتخب بعد مايقرب من خمسةٍوعشرين يوم من التدريب والتأهيل البدني والمهاري والفني في المعسكر الداخلي.
خاض المدرب الوطني أمين السنيني مدرب المنتخب المباراة بتشكيلتيين مختلفتيين في الكيف متساوية في الكم ، حيث لعب المنتخب بطريقة
 4, 3, 3 ، فمنذ صافرة حكم اللقاء مصطفى عبدالغني حتى الدقيقة 9 والفريقان يلعبان بشد عصبي وبدني ولم تشهد تلك الدقائق غير عكسية من مهاجم منتخب الشباب منيف جسار باتجاه المرمى مايو وبراسية مهاجم المنتخب الصريح محمد طارق  ومن لمسه تصل الكرة سهلة بيد أحمد البريهي حارس مرمى مايو. حيث شهدت الدقائق 12/ 23 /37  هجمات مرتدة سريعة  لفريق مايو  قادها كل ٌ من مروان المضواحي ومحمد هاشم  وجميل الدبعي 
لكن معظمها كانت تقف بين أقدام ضابط خط دفاع المنتخب المتألق عماد الجديمة،  أداء لاعبي الفريقين اعتمد على الكرات الطويلة على الاطراف حيث استغل الجهة اليمنى عبر محمد المريسي و منيف وتامر وسند عبر سيطرة ملحوظة للاعب المنتخب في خط الوسط بقيادة محمد العمودي  الذي غذّا منيف و تامر و محمد طارق بتمريرات متقنة في د/42 استطاع من خلال إحداها اللاعب منيف جسار بمساعدة محمد طارق من احداث عملية ارباك لمدافعي مايو وعبر تسديدة قوية من اللاعب سند معمر نحو المرمى لامست جسد المدافع  نصر الذبحاني لتسكن الشباك بعد تغيير مسارها على يسار حارس مرمى مايو احمد البريهي . ماتبقى من احداث الشوط الأولى شهدت استبسال دفاعي من لاعبي 22 مايو أمام هجمات  لاعبي منتخب الشباب ،لينتهي الشوط الأول بهدف دون مقابل لمنتخب الشباب.
مجريات الشوط الثاني بداءت مغايرة تمامًا للشوط الأول حيث شهدت تفوق فني ومهاري للشاكلة التي شاركت في تفاصيل الشوط الاول ،  استغل لاعبو منتخب الشباب التفوق البدني واللياقي ظهر ذلك حين بداء رتم المباراة سريعاً حيث لم يمهل فيه مهاجمو منتخب الشباب دفاعات فريق مايو لاخذ قسط مريح من الانفاس فتألق سعد القعود وتحركاته المثمرة في منتصف الملعب بمعية محمد فوزي وتمريرات الكرات الى الجناح الطائر صقر الحربي الذي عزز من تميزه بالكرات العكسية التي تصل غالباً الى رأس زكرياء العلياني المتواجد أمام حارس مرمى مايو  منفرداً أمام تكتل دفاعات فريق مايو  يعززهم لاعبو خط وسطهم محمد هاشم ومطلق الصايدي وعبدالجليل عناد .
دقائق أولى من زمن الشوط الثاني شهدت استحواذ على  خط المنتصف من لاعبي منتخب الشباب يقودهم المستبسل سعد القعود الذي قاد هجمة مرتدة عند حدود الدقيقة 9 من زمن الشوط الثاني وعبر تمريرة الى زكرياء العلياني الى فيصل عبدالله  لتعود مرة أخرى الى أقدام سعد القعود خارج خط ال18 وبتسديدة قوية في زاوية ضيقة على يسار محمد عبدالله هاجر الحارس البديل لفريق مايو معلناً تسجيل الهدف  الثاني لمنتخب الشباب.
فيما الدقيقة 12 شهدت عودة للاعبي فريق مايو عبر تمرور عبدالجليل عناد الكرة محمد هاشم الى حميد الضبري الذي يرسل كرة قوية على يمين الملعب لتصل الى محمد هاشم الذي هيئها لمحمد العبيدي  ليرسل كرة قوية باتجاه حارس مرمى منتخب الشباب عمر القهالي لتمر بسلام فوق المرمى  خارج الملعب.تسديدة العبيدي بثت حماس في نفوس لاعبي مايو عاد اللعب خلالها سجال بين أقدام لاعبي الفريقين. لينتهي اللقاء بتغلب منتخب الشباب على فريق 22 مايو بهدفين دون مقابل.
المباراة شهدت توجيهات متواصلة من المدرب الوطني أمين السنيني مدرب منتخب الشباب وكذا من الكابتن حمير المصري مدرب فريق 22 مايو.
ادار المباراة الحكام:
1/الحكم  الدولي مصطفى عبدالغني (حكم ساحة)
2/يوسف الشريف (مساعد اول)
3/علي المهتدي(مساعد ثاني)
* راقب المباراة كمال الغيل
 الحكم الدولي (السابق).

..الجدير بالاشارة ان التشكيلة التي مثلت منتخب الشباب في الشوط الاول تكونت من الاعبين  التالية اسمائهم :
في حراسة المرمى
 (اسامه حيدر).
 عماد الجديمة ،فتحي الكاهلي، محمد المريسي، عبدالكريم الثعلي، محمد هاشم (حمادة) ،محمد العمودي، سند معمر، منيف جسار ، تامر ناضل،محمد طارق
.
بينما تكونت التشكيلة الاخرى التي خاض بها مدرب منتخب الشباب الوطني أمين السنيني الشوط الثاني هم :
عمر القهالي (حارس مرمى)
عماد الجديمة، حمزة غالب، سلطان يوسف ،
 ماجد الكازمي ،احمد الوجيه ،مازن حسن ،فيصل عبدالله سعد القعود، صقر الحربي، زكرياء العياني


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق