بقلم / إلهام القبيلي "أوجاع دامية" - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار

الخميس، 17 ديسمبر 2020

بقلم / إلهام القبيلي "أوجاع دامية"

هل يعلم الكرماء بمجاعة عزيزي النفوس؟!
أرملة وأيتام وبيت عتيق.
تبدأ قصتها على عبق الزمان ..

كانت هي كروح هشة تتلبس رداء الصلابة،تخوض وتقاوم لتصنع من نفسها أما وأبا لصغارها ؛
توشحت حياتها بالأسود،لم تقتلها الحياة كما يقتلها اليأس الظاهر من أبدان صغارها أو كما تقتلها النتوءات التي تدمي أقدامهم.

تحت جلباب الصمت برزخا يتمتم تراتيله على روح الوجع  .. 
تكومت على الجدار علها تسند ضعفها إليه..

 في دفئها طفلتها قميصها فستان وارى سوءة الحلم الذبيح .

تهل دموعها في خدود الليل كلما لمحت ابنها متكورا يدفن نفسه في صدره الملكوم قهر وصوتا صارخا : أشعر بالخوف 
تحشرجت : أرى بصيصا من الأمان في دهاليز هذا الظلام بوجودك جانبي ..
تفتح سراديب العزاء كل ليلة تعزي قلبها وهي تعلم أن حالهم لا يعزيه شيء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق