الإتحاد الإوروبي يعلق شراء لقاح "أسترازينيكا" وفرنسا ترحب بالقرار - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار


الثلاثاء، 11 مايو 2021

الإتحاد الإوروبي يعلق شراء لقاح "أسترازينيكا" وفرنسا ترحب بالقرار

بروكسل / وكالات :
أعلن المفوض الأوروبي المكلف بشؤون العدل بالاتحاد الأوروبي ديديه ريندرز، أن الاتحاد لن يشتري مجددا اللقاحات المضادة لكوفيد 19 المنتجة من قبل شركة "أسترازينيكا".

وأشار المسؤول الأوروبي، في تصريحات إلى أن هناك مشكلة حقيقية مع "أسترازينيكا"، ولم تعد هناك ثقة بهذه الشركة ولذلك لا نستطيع من الآن فصاعدا شراء اللقاحات، حسب كلامه.

يأتي ذلك، بعدما أعلن المفوض الأوروبي المكلف بشؤون السوق الداخلية، أن الاتحاد لن يجدد عقده مع "أسترازينيكا" لشراء مزيد من اللقاحات المضادة لكوفيد 19.
ويسري العقد الموقع بين الجهاز التنفيذي الأوروبي والشركة حتى نهاية شهر يونيو القادم.

يذكر أن المفوضية الأوروبية قد تقدمت نهاية شهر أبريل الماضي بشكوى أمام القضاء البلجيكي ضد الشركة بعد عجزها عن حل المشاكل المتعلقة بتسليم الجرعات المتعاقد عليها عبر الحوار.

وكانت الشركة قد سلمت الأوروبيين 30 مليون جرعة من اللقاح المضاد لكوفيد 19 بدل الـ100 مليون التي تم التعاقد عليها للربع الأول من العام الحالي.

ورحب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بقرار الاتحاد الأوروبي عدم تجديد طلب الحصول على لقاح كوفيد-19 الذي تنتجه شركة "أسترازينيكا".

وقال ماكرون إن سياسة الاتحاد الأوروبي تهدف إلى الاستجابة بشكل خاص لمتحورات الفيروس... نرى أن بعض اللقاحات الأخرى أكثر فعالية.

وقال تيري بريتون مفوض السوق الداخلية في الاتحاد الأوروبي اليوم الأحد، إن المفوضية الأوروبية لم تطلب شراء جرعات إضافية من لقاح "أسترازينيكا" لما بعد يونيو المقبل.

وكان الاتحاد الأوروبي بدأ إجراءات قانونية قبل أسبوعين ضد الشركة المصنعة للقاحات بسبب عدم احترامها شروط تعاقداتها.

وأوقفت جنوب إفريقيا في وقت سابق من العام الجاري استخدام لقاح "أسترازينيكا"، بعد أن أشارت البيانات الأولية إلى أنه قد يكون أقل فعالية ضد سلالة الفيروس المنتشرة في البلاد.

وأصبحت السلالة التي رصدت في بريطانيا للمرة الأولى هي السلالة المنتشرة في فرنسا إلى حد كبير، فيما تمثل السلالة الجنوب إفريقية نسبة محدودة من أعداد الإصابات التي تم رصدها في البلاد، فيما جعلت بريطانيا من لقاح "أسترازينيكا" محور حملة التطعيم التي أطلقتها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق