ضيوف الرحمن يقفون بصعيد عرفات لأداء ركن الحج الأعظم - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار


الاثنين، 19 يوليو 2021

ضيوف الرحمن يقفون بصعيد عرفات لأداء ركن الحج الأعظم

  عرفات - وكالات :
 استقر حجاج بيت الله الحرام على صعيد مشعر عرفات الطاهر،  اليوم، التاسع من ذي الحجة للوقوف بصعيدها الطاهر وأداء ركن الحج الأعظم، وسط إجراءات احترازية مكثفة.

وقال المتحدث الرسمي لوزارة الحج والعمرة المهندس هشام سعيد " أن تصعيد الحجاج إلى عرفات بدأ منذ الساعة الخامسة من فجر اليوم الاثنين، ويتم نقل الحجاج بحافلات النقل الآمن حسب خطط التفويج عبر المسارات المخصصة لهم إلى مشعر عرفات".

وأضاف "تم تجهيز ما يقارب 400 ألف متر مربع، في المشعر لاستقبال الحجاج"مبيناً أن هذه المساحة تعادل 5 أمتار مربع لكل حاج، والهدف منها تجويد الخدمات المقدمة لضيف الرحمن، وتطبيق الإجراءات الاحترازية والبروتوكولات الصحية المتفق عليها في حج هذا العام.

وكشف عن استخدام التقنية الحديثة مثل "بطاقة الحج الذكية" لإحكام عمليات التفويج والرقابة الآنية وإجراء أي تدخل سريع في حالة الإخلال بهذه المنظومة، مؤكداً أنه حتى الآن لم يتم رصد أي خلل في هذه المنظومة وهي تسير وفق ما هو مخطط له.

وأوضح الأمين العام لنقابة السيارات عبدالرحمن المعيوف لـ"اتحاد وكالات أنباء منظمة التعاون الإسلامي (يونا)، أنه مع حلول التاسعة من صباح اليوم الاثنين، تم تصعيد جميع الحجاج لهذا العام البالغ عددهم 60 ألفاً إلى مشعر عرفات.

وأشار إلى أن التصعيد تم بنظام النقل الترددي بالحافلات، مع استخدام أكثر من 1600 حافلة مجهزة بجميع متطلبات السلامة..لافتاً إلى أنه يرافق هذه الحافلات 1400 مرشد وقائد للإشراف على توجيهها عبر المسارات وضمان التزام الحجاج بالإجراءات الاحترازية لمكافحة فيروس كورونا.
 
ويقف الحجاج في عرفات منذ طلوع الشمس حتى غروبها. ومن السنّة أن ينزل الحاج بنمره، وإلا فليتأكد من نزوله داخل حدود عرفة، وهناك الكثير من العلامات واللوحات الإرشادية التي توضّح ذلك، وعرفة كلها موقف.

وينشغل الحاج بالتلبية والذكر ويكثر من الاستغفار والتكبير والتهليل ويجتهد في الدعاء لنفسه وأهله وأولاده ولإخوانه المسلمين جميعاً.

وبعد غروب شمس التاسع من ذي الحجة يسير الحجاج صوب مشعر مزدلفة ليصلُّوا بها المغرب والعشاء جمعاً وقصراً بآذان واحد وإقامتين فور وصولهم.  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق