قراءة ماخلف الكواليس .. مطلع شبام 2021م ..إنجاز وتاريخ - صدى حضرموت | الإخبارية

أخر الأخبار


الثلاثاء، 3 أغسطس 2021

قراءة ماخلف الكواليس .. مطلع شبام 2021م ..إنجاز وتاريخ

كتبة / عبدالله باصهي :
انقضت اربعة ايام من الاسبوع المنصرم التي كانت مغايرة عن سائر الايام، حيث شهدت مدينة شبام مهرجان تراثي وشعبي جماهيري لامثيل لة ليدخل صفحات التاريخ التراثي والشعبي من أوسع أبوابة ليخلد بأيادي شبامية بحتة عرفها القاصي والداني عن مدى حبها لإحياء التراث والموروث الشعبي وتخليده الى الأجيال القادمة عبر تدريب وتأهيل وإعداد مسبق لامثيل لة.  


كعادتي وضمن جولتي و تغطيتي لفعاليات مطلع شبام السنوي الذي شهد حضور جماهيري ملفت للأنظار ربما الحالة التي وصلت اليها البلاد جعلت من مطلع شبام متنفس للمواطن كون الشعر الشعبي الحاضر وامسية شعرية جعلت من دوارها ومدارتها ميدان تنافس شعري بين عشرة شعراء من المع نجوم الشعر الشعبي واصحاب الحاضنة الجماهيرية.  


منذ التدشين لاول يوم وتغطيتنا مستمرة عبر لفت نظر الى انجاز وتاريخ عدة شبام للشبواني بين الماضي والحاضر المعاصر انطباعات من الحاضرين والزوار سجلت بالإشادة والمباركة والتميز الذي حضي مطلع شبام العام الجاري تحت قايدة المقدم / محمد سعيد قحطان كونة في الوقت ذاتة يشغل منصب مدير عام مكتب الثقافة فرع مديرية شبام وما يحضى بها من علاقات شاسعة هنا و هناك فقد دأب والى جانبة اعضاء لجنة العدة الذين اداروها بحكم و بصيرة ليكتسي النجاح الذي ابهر الجميع و شهدة الحاضرين و تناقلو مالمسوه من جهود جبارة بذلت من الجميع تحت اشراف لجنة العدة.  


مضى السير قدماً لتنفيذ البرنامج حسب المتفق علية ولكن وجد في الميدان جيشاً شبابياً ذو همة عالية و متسلحاً بالإصرار و العزيمة للسير نحو قمة النجاح بذلك المحفل التراثي الشعبي انهم أبناء العالية شبام وضواحيها من منتسبي المجمعات الرياضية والفرق التطوعية الذين دأبو كخلية نحل يرسموا معاً جنباً الى جنب للجنة العدة خط سير نجاح اصرو ان يصلو علو قمته معاً.  


نضير كل المطالع التي نظمت سابقاً فهو نفس الهدف والمحفل ولكن العام الجاري حمل طابعاً خاص وشهد حضور ملفتاً للشباب و الفتيه حتى من صغار السن الذي فوجئت بهم بين الصفوف وهم يتراقصون على نغم إيقاع الشبواني بكل حنكة و إقتدار لأرى بنفس الفئة العمرية هي من تدق الإيقاع لتسيير كل صفوف لاعبي و هواة الشبواني، و ماذلك إلى تجسيداً فعلياً لخط سياسة جديدة ورؤية منبثقه وضعتها لجنة عدة شبام بقيادة المقدم الشاعر / محمد قحطان، وذلك لتوريث الأحفاد عن الأجداد تاريخ حضاري وموروث يحكي قصة تناقلوها سابقاً  . 


مستمرين في التغطية واخذ الآراء و رصد الإنطباعات التي اصفها جميعها فوق مستوى العادة من الإيجابية فقد لايسعني السرد هنا ولكن ابرزها من احد ضيوف كاميرتي
 قائلاً ( وكأني وسط خلية نحل ارى كيف تعيش بإنتظام ووفق مهمام مقسمة)  قاصداً بذلك ما راه من جهد  شبابي منتظم اثناء وبعد سير برنامج و فعاليات مطلع شبام 
ولضيوف العالية القادمين من خارجها فقد عبر مقدم عدة شباب الخور واتفق معه في الرأي  الشاعر سعيد بلكديش قائلين ( منذ مشاركة عدة شباب الخور في الوادي تبقى شبام هي الرقم الخاص و الاصعب في رد الوفاء حيث انها المشاركة الأولى لنا إلى اننا تفاجئنا بحفاوة الإستقبال و الموكب والترتيب والتنسيق المسبق و المعد حتى مقر إقامتنا وكانه موكب رئاسي او وفد حكومي وليس عدة شباب الخور فما دل انما يدل على كرم اهل هذي المدينة وحنكة قيادة العدة على رأسها الشاعر المقدم / محمد قحطان)  انتهى 


لم ينتهي الميدان هنا فحسب ولكن لازال هناك من هم اهم جندٌ في فعاليات وزمن مطلع شبام السنوي الذي اصبح كموقع تصوير احترافي طبيعي يلامس الواقع ويحكي عن الحاضر الذي لاتبارح موقعك الى وانت بقلب الحدث على ارض الواقع وفي هاتفك عبر تغطية مباشرة او لاحقة تفنن فيها هواة التصوير بلمسات وابداع يوثقو لحظة زمن لتبقى في سجل تاريخ يخلد لأجيال قادمة على منصات التواصل الإجتماعي حضي مطلع شبام بتوثيق ورصد غير مسبوق ولا مثيل لة 
الى جانب حضور ملفت لشعارات و ايقونات  قنوات تلفزيونية محلية حكومية.  


كانت الإستعدادات والترتيبات تعطي اليقين بالنجاح والأمل وكل جندي بدأ من لجنة عدة شبام وحتى اصغر طفل فيها ساهم في صنع النجاح هنا نلفت النظر حتى الاستعداد الطبي ايضاً كان حاضراً بانشاء غرفة طوارئ اولية وسيارة إسعاف حاضرة طوال فترة الفعاليات و على مدى اربعة ايام.  

ولنقل ختاماً مثل ماتشرفت عدة شباب الخور بإسدال ستار عن فعاليات و برنامج مطلع شبام السنوي 2021 في ترويحة ساحلية شحرية خالصة بأبيات كرد وفاء بالوفاء والتي قيلت على لسان الشاعر علي بامعرفة.  

العالية من بايوطيها ياصالبين البار 
شبام رب الكون يحميها من حيلة المكار

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق